أبدت صاحبة السمو الملكي الأميرة لنا بنت أحمد بن سلمان بن عبدالعزيز سعادتها بنجاح مشاركتها في المعرض المصاحب لملتقى ألوان السعودية الذي أقامته الهيئة العامة للسياحة والآثار في مركز الرياض الدولي للمعارض والمؤتمرات الأسبوع الماضي.

وأكدت أن مشاركتها بثلاث صور في المعرض لأول مرة أكسبتها قدرًا كبيرًا من الثقة والدافع للمشاركة في معارض أخرى مقبلة، مشيرةَ إلى أن تصوير المواقع التراثية والسياحية الجميلة التي تزخر بها المملكة وعرضها في مثل هذه المعارض هو أقل ما يمكن تقديمه لهذا الوطن الذي نعتز به ونستمتع دومًا بجماله وما يتميّز به من مواقع سياحية وتراث وآثار وبيئة طبيعية متنوعة وتقدم حضاري.

وكشفت الأميرة لنا أن عمها صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان رئيس الهيئة العامة للسياحة والآثار هو من شجعها على هواية التصوير وحب التراث العمراني وقد اصطحبها معه في عدد من المواقع بعد أن اشترى لها كاميرا وعلّمها التصوير. وقالت: الأمير سلطان بن سلمان اعتبره والدي الثاني بعد والدي الأمير سلمان بن عبدالعزيز، وبعد وفاة والدي الأمير أحمد بن سلمان رحمه الله أرى وأخوتي منه الأبوة الصادقة والاهتمام والرعاية والحنان وكل ما يحتاجه ابن من والده وقد تعلمت من والدي الأمير سلطان بن سلمان الكثير خاصة أنني معجبة بشخصيته الثرية المثقفة وتأثرت بحبه للتراث والمواقع السياحية في المملكة وقد اصطحبني معه لعدد من هذه المواقع ولأنني أعجبت بهذه المواقع وأحببتها فقد اشترى لي كاميرا وطلب مني أن أعكس هذا الحب والإعجاب من خلال ما ألتقطه بها وعلّمني التصوير في هذه المواقع وبالفعل وجدت متعة في التصوير وخاصة تصوير المواقع الأثرية والتراثية والسياحية وبعد ذلك نمت عندي هذه الهواية التي تجعلني أنظر إلى مواقع الجمال بزوايا مختلفة وأتأنى في رؤية الأشياء.

واختتمت الأميرة لنا حديثها بالشكر والتقدير للأمير سلطان بن سلمان ولمسؤولي هيئة السياحة والآثار.