تقدم عدد من موظفي جامعة جـازان بشكوى إلى المحكمة الإدارية يتهمون فيها شؤون الموظفين بالجامعة برفع معلومات تخالف الحقيقة حول مسمى وظائفهم إلى ديوان الخدمة المدنية الأمر الذى جعل هناك تباينًا واضحًا بين الوظيفة التي تعاقدوا عليها من الجامعة وما جاء بشأنها قرار بالتثبيت وقال ذياب بن حسين معشي أنا أحد موظفي جامعة جازان ممن شملهم التثبيت بالأمر السامي الكريم رقم 1895- م ب» في تاريخ 23/3/1432هـ وقد تعاقدت مع الجامعة بتاريخ 28/1/1432هـ على وظيفة مبرمج ولكني فوجئت بأنه تم تثبيتي على وظيفة بمسمى «مسجل طلبة» بالمرتبة الرابعة الدرجة الأولى والتي لا تتوافق مع مؤهلي العلمي وهو دبلوم كلية المجتمع تخصص «برمجة وتشغيل الحاسبات» قسم الحاسب والمعلومات ومدته 3 سنوات علمًا بأن زملائي قد تم تثبيتهم على المرتبة السادسة بمسميات وظيفية تناسب المؤهل وقد رفعت تظلمي إلى مدير الجامعة ولكن لم أجد الإنصاف حتى الآن.



مبرمج حاسبات

علي محمد ظفراني قال أعمل في جامعة جازان «مبرمج حاسبات» وعند صدور الأمر الملكي بترسيم الموظفين على البنود. طلبت الجامعة حصر الوظائف وتم رفع أوراقي ضمن زملائي كمبرمج حاسبات إلا أنني تفاجأت عند تنفيذ أوامر الترسيم إنني رسمت على المرتبة الرابعة بمسمى مساعد إداري التي تقل عما كنت استحق وقد تم وعدي بالمرتبة السادسة كمبرمج حاسبات من قبل إدارة شؤون الموظفين بالجامعة وأنني حاصل على شهادة دبلوم لمدة ثلاث سنوات من كلية المجتمع تخصص برمجة وتشغيل الحاسبات مع العلم أن تصنيف الخدمة المدنية قد صنّف شهادة الدبلوم لمدة سنتين بعد الثانوية بالمرتبة السادسة من وظائف الحاسب - تحتفظ المدينة بكافة الأوراق والمستندات - وعند رفعي لطلب التظلم بإدارة شؤون الموظفين بالجامعة تفاجأت بأنه تم تعديل المسمى الوظيفي في نموذج التثبيت لمساعد إداري وكذلك توقيعي وتوقيع الرئيس المباشر والمشهد الذي يوضح طبيعة العمل مستخرج من إدارة شؤون الموظفين بالجامعة وتم رفعها عند التثبيت للمرة الأولى دون علمي.

وأضاف علي محمد ظفراني: ذهبت إلى لجنة التثبيت بوزارة الخدمة المدنية بالرياض وأفادوني بأن الجامعة هي المسؤولة عن تعديل المسمى في النموذج الأول وبأننا لا نستطيع تعديل المسمى لأنه قد تم الرفع من قبلهم بمساعد إداري .



تصحيح الأوضاع.

إبراهيم صلوي ومحمد سعد القحطاني وعلي محمد شريف ومحمد علي حكمي وعلي هادي معشي ومحمد حسن الحازمي عبروا عن استيائهم من عدم حصولهم على حقوقهم أسوة بباقي زملائهم ممن حصلوا على المرتبة المستحقة والمسمى الوظيفي المستحق مطالبين مدير الجامعة بالنظر لهم بعاطفة الأبوة. مناشدين بضرورة تصحيح الوضع وعودة الأمور إلى وضعها الطبيعي.