أكدت زوجة المسيار س .م لـ "المدينة " أن رفضها مغادرة مستشفى الملك عبدالعزيز التخصصي بالطائف بالرغم من مرور حوالى شهر ونصف من ولادتها يأتي لرغبتها فى اثبات ان ابنها من زوجها الذي تزوجته "مسيارا" وقالت انها تزوجت مسيارا منذ أربع سنوات من رجل يعمل في احد القطاعات العسكرية وقد حملت منه وكان الزوج قد تزوجني في السر خافيا الأمر عن والديه وأهله وعندما عرف بهذا الحمل طلب مني الإجهاض ولكني رفضت لأنه حرام ويعد قتل نفس ولما فشلت محاولاته كذب عليَّ واقنعني ان اذهب الى اهلي في المدينة حتى أُكمل فترة الحمل وألد ولكن بعدما ذهبت وحاولت الاتصال به وجدت انه قد قام بتغيير ارقامه فاتصلت بشقيقه وسألته عنه فأجاب ماذا تريدين منه فأبلغته أني حامل وذهبت إلى أهلي حتى اكمل فترة الحمل وأعود إلا أنني تفاجأت بان الكل ينكرني وحاولت الوصول اليه بشتى الطرق ورجعت إلى الطائف في سيارة النقل الجماعي وعندما وصلت إلى الطائف اتصلت به بعد الحصول على رقمه الجديد وأخبرته أنني في الطائف وطلب مني البقاء وأرسل شقيقه ورجل غريب على ان هذا الرجل هو شقيقه الأكبر وقد لاحظت إن السيارة كانت مسرعة وان اللوحات كانت غير موجودة وحينما وقفوا وطلب شقيقه الصغير مني أن أركب السيارة ولكن عندما رأيت شقيقه الصغير وهذا الشخص الغريب رفضت وحاولوا أن يدهسوني بالسيارة وكان هناك احد رجال الأمن وطلبت منه المساعدة وقصصت عليه القصة وقام بدوره واتصل على زوجها وحضر هو لاستلامها.

سرقة جوالي

وعندما سألته عن سبب عدم رده على اتصالاتي قال انه سوف يتزوج ابنة عمه وهو مشغول واستأجر شقة لكي أبيت فيها وفي اليوم الثاني انزلني إلى مكة المكرمة

وتركني وذهب كما قام بسرقة جوالي الذي فيه أرقام أهلي ولم يكن أمامي إلا أن أتوجه إلى مقر هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر الذي قام بتحويلي إلى شرطة المعابدة وبقيت هناك 3 أيام وتم الاتصال على شقيقي عن طريق السجل المدني وسلمت إلى شقيقي واتصلت والدتي بعد ذلك على خال الزوج وكان إمام مسجد وقالت له أرجو أن تتدخل في هذه القضية وهي إثبات نسب هذا الحمل ومن ثمة تطليق ابنتي فرد هذا الخال قائلا كيف تزوجون ابنتكم لرجل ما تعرفون عنه أي شيء أجابت الأم إن الرجل الذي جاء معه يثني عليه ويقول هو رجل مصلٍ صائم يخاف الله ونحن بنينا ثقتنا على هذا الكلام ,ثم قمت بالوصول الى الطائف مرة اخرى وذهبت إلى بيت والد الزوج ووقفت أمام البيت حتى رأيت إمام مسجد الحى وسألني عن سبب وقوفي في هذه الساعة أمام بيت هذا الرجل.

تحليل الـ DNA

و قصت عليه القصة وقال انه سوف يأتي لأداء صلاة الفجر وبقيت حتى الساعة السابعة صباحا حتى قابلت والده وسألها هل أنت .... زوجة ....وردت نعم فقال إن ابني يقول انه طلقك رددت إذا طلقني فانا لا اعلم ولكن أريد أن يثبت هذا الطلاق في المحكمة ويتركني في حالي قال والد الزوج إن ابني يقول إن هذا الولد ليس ولده وعندما سمعت هذا الكلام طلبت من الزوج أن يعمل تحليل DNA والذي هو الفاصل لهذه القضية إلا أنه رفض وحاولت ان اقابله واستفهم منه سبب هروبه مني دون جدوى فحولت القضية إلى قضية رسمية لان والد الزوج قال إن ابنه وكل محامياً فطلب مني والد الزوج الذهاب مباشرة إلى المحامي الا انني رفضت وطلبت فتح قضية في قسم الشرطة وبعد ذلك يذهبون إلى المحامي وحينما استمع المحامي إلى كلامي شعر بان القضية فيها تلاعب من قِبَل الزوج وأهله وقد حاول عدم الترافع في هذه القضية وان تحل وديا.

صك الزواج

عدت إلى المدينة لكي أبلغ شقيقي أن يذهب معه إلى المحكمة لكي يثبت صك الزواج ولكن دون جدوى وطلعت الطائف مرة أخرى وذهبت أنا وشقيقي إلى البيت الذي كنت اسكن فيه لكي آخذ بقية عفشي لأتفاجأ بأنه سلم الشقة وقال لصاحب البيت انه أرسلني لأهلي حتى أكمل مدة الحمل ونقل العفش إلى بيت أهله حتى ان أهلي بدأوا يتخلون عني بسبب انني كيف أعيش مع هذا الرجل 4 سنوات ثم ينكر هذا الحمل، أما بالنسبة للقضية التي كانت في شرطة الفيصلية تم إقفالها من قبل مدير القسم وانا الآن في مستشفى الملك عبد العزيز والذي قدم لي كل رعاية واهتمام انا وطفلي حتى ان إدارة المستشفى أقامت عليَّ حراسة حتى لا يأتي احد ويقتلني أو يقتل الطفل حتى ان احد أعمام الزوج قال سوف نأخذ هذا الولد ونسلمه اما إلى أسرة فقيرة وندفع لهم مبلغا من المال أو نربيه سواء أكان ابن ....أو ابن غيره وانا الان اقيم بمستشفى الملك عبد العزيز بالطائف منذ شهرين ولن أغادره.

لن أتركه

اننى لن أدع أحدا يأخذ ابنى منى ولن ادعهم يضعونه في دار الأيتام ويصبح من مجهولي الهوية وسوف أجاهد من اجل ولدي فانا نمت على الأرصفة وتجولت في الشوارع ليلا نهارا من اجل ان اثبت إن هذا الولد هو ابنه وهو نتيجة زواج دام أربعة أعوام وانا الان اربد ان يصل صوتي الى كافة المسئولين وحقوق الانسان والزام الزوج شرعا بعمل الحمض النووي الذي سيكشف من الكاذب ومن الصادق ,وانا لن اغادر المستشفى الا بعد اجراء التحاليل مهما كانت النتائج.