أثبتت دراسة علمية حديثة تأثر أكثر من 78% من طلاب وطالبات الثانوية سلبيًا في تحصيلهم الدراسي جراء استخدامهم موقع التواصل الاجتماعي (الفيس بوك)، وأن ما نسبته 67% من الطلبة لا يستخدمون الفيس بوك لأغراض تتعلق بالدراسة.

وأظهرت الدراسة التي قدمها الباحث السعودي مساعد بن حمدان الشراري طالب الدراسات العليا في كلية الإعلام قسم الصحافة في جامعة اليرموك الأردنية أن أكبر دافع يقود طلبة الثانوي لاستخدام الفيس بوك هو قضاء وقت الفراغ والتسلية والتواصل مع الأصدقاء، كما بينت أن ما نسبته 57% من المدارس الثانوية بالمملكة لا يوجد لها صفحات على الفيس بوك.

وقال أفراد عينة الدراسة التي يبلغ قوامها 400 طالب وطالبة من مختلف المدارس الثانوية الحكومية والأهلية في الرياض إن هناك تأثيرًا سلبيًا على الطلبة من استخدام الفيس بوك وأهم هذه التأثيرات مشاهدة صور غير أخلاقية والتعرف على أصدقاء سوء وضياع وقت المذاكرة ومشاهدة فيديوهات غير أخلاقية وإقامة علاقات مشبوهة تفسد أخلاقهم بشكل كبير، وحصل الشراري على درجة الماجستير في الإعلام عن دراسته التي كانت بعنوان (استخدامات طلبة المرحلة الثانوية بالمملكة العربية السعودية لشبكات التواصل الاجتماعي وتأثيراتها على تحصيلهم الدراسي) وأخذت الدراسة «الفيس بوك أنموذجًا».