دعت وزارة الشؤون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد أئمة المساجد والجوامع إلى تحذير الشباب وتوجيه الآباء والمربين لما لوحظ من انتشار لبس قناع يسمى (فانديتا) في المتنزهات والملاعب بين فئة الشباب والمراهقين. ولفتت الوزارة الي ان هذا القناع يرمز إلى الثوار والانتقام ويروج له عبر شبكة الإنترنت بهدف تشجيع المراهقين والشباب دون وعي أو إدراك بمعنى أو ما يرمز إليه القناع من التقليد وزرع ثقافة العنف والتطرف بين أفراد هذه الفئة السنية من أبناء الوطن، والتي قد تستغل في إثارة الشباب للإخلال بالأمن وانتشار الفوضى في أوساط المجتمع. وأشارت في تعميم صادر بهذا الشأن إلى أهمية تناول هذا الموضوع في الخطب والمواعظ وتوعية الناس وتوجيه الآباء والمربين بواجبهم تجاه أولادهم ومن تحت أيديهم وحسن صحبتهم بالرفقاء الصالحين لاسيما في فترة الصيف والفراغ الذي يواجهه الشباب، والاستدلال على ذلك من نصوص الكتاب والسنة، بما يسهم في التحذير من هذه الأشياء الدخيلة على مجتمعنا المحافظ.