اشتكى عدد من مواطني حي «الظاهرة» من تأخر مشروعات تصريف الأمطار والتي يجري تنفيذها في طريق الدائري الأوسط «طريق الأمير عبدالمجيد بن عبدالعزيز» منذ عامين ولم يتم الانتهاء منها حتى الآن.

وتحدث مواطنون لـ»المدينة» عن تداعيات تأخر المشروعات وتأثيره السلبي في حركة السير مطالبين أمانة المدينة استئناف العمل في المشروع «المتوقف» على حد تعبيرهم واستكمال كافة الخدمات المتعلقة به.

وقال عيسى اللقماني: «إن العمل في المشروع بدأ منذ قرابة الثلاث سنوات ولم ينته حتى الآن»، مشيرًا: «إلى أن الطريق أصبح ضيقًا بشكل واضح وفي عدة أماكن مما يتسبب صعوبة في الدخول والخروج من وإلى الطريق فضلاً عن الازدحام». وتابع اللقماني بأن الطريق لم يتم تنفيذه بشكل كامل حيث إن هناك العديد من الملاحظات مثل بروز بعض الصخور والمنازل على جانبي الطريق وعدم الانتهاء من رصف طول الطريق بشكل كامل،

ويشير حسين السفياني إلى أنه يجب على الأمانة عدم تشغيل الطريق إلا بعد الانتهاء من كافة الخدمات، موضحًا أن هناك بروزًا للصخور والمنازل مما يدل على عدم إتقان العمل وتطرق إلى اصطدام أحد قائدي المركبات بإحدى الصخور البارزة على الطريق، وتساءل عن سبب عدم تنفيذ المشروع بشكل كامل على الرغم من توفر كافة الإمكانات.



إنشاء الطريق

ويقول محمد الجابري بأن الطريق لم يمض على إنشائه عدة سنوات حيث تقوم الأمانة الآن بعمل مشروع لتصريف الأمطار على طول الطريق، وتساءل: لماذا لم يتم عمل مشروع تصريف الأمطار عند إنشاء الطريق، خصوصًا وأنه من الطريق الحديثة؟!، وتابع الجابري: «لم يمض على افتتاح كوبري تقاطع الأمير عبدالمجيد بن عبدالعزيز مع طريق عمر بن الخطاب سوى بضعة أشهر حتى تم إغلاق طريق الخدمات بحجة إجراء مشروعات لتصريف الأمطار!!».



مشروع متوقف

ويقول عمر البلادي: «إن تنفيذ مشروع تصريف الأمطار ساهمت كثيرًا في عرقلة حركة السير داخل الطريق والذي لا يكفي إلا لمرور سيارة واحدة، ويضيف البلادي: «إن العمل متوقف في هذا المشروع حيث إننا لا نشاهد أي عمال أو آليات تقوم بالعمل في المشروع مطالبًا أمانة المدينة بإنهاء المشروع فمن غير المعقول أن يتم تضييق الطريق والتسبب في إختناقات مرورية من أجل مشروع متوقف عن العمل».



مشروع ممتد

وعلمت «المدينة» بحسب مصادر مطلعة بأن مشروع تصريف الأمطار سوف يمتد من طريق الأمير عبدالمجيد بن عبدالعزيز (الدائري الأوسط) حتى وادي العقيق والذي سوف يكون مصبًا لمياه الأمطار التي يجري تنفيذ مشروعها الآن .

وبحسب ذات المصادر فإن المرحلة الثانية من المشروع سوف تكون عبارة عن تنفيذ مشروعات تصريف مياه الأمطار في الشوارع الداخلية والفرعية للأحياء المجاورة لطريق الأمير عبدالمجيد.



دون رد

من جانبها قامت»المدينة» بالتواصل مع أمانة المدينة المنورة ممثلة في إدارة الإعلام عبر إرسال فاكس يحمل استفسارات حول المشروع ولكن لم يصل أي رد حتى لحظة إعداد التقرير.