أدى عدد من أئمة الحرم المكي ورؤساء محاكم وقضاة ومشايخ ومسؤولون، مساء أمس واجب العزاء بجدة في الشيخ سعيد الدعجاني الذي وافته المنية أول أمس( الجمعة ) وصلي عليه بالمسجد الحرام، وتم مواراة جثمانه بمقبرة العدل بمكة المكرمة.

وتلقى ذوو الفقيد وعلى رأسهم ابنه الأستاذ فهد اتصالات هاتفية للعزاء من كل من الشيخ صالح بن عبد الله بن حميد، المستشار بالديوان الملكي وإمام وخطيب المسجد الحرام، والشيخ عبد الرحمن السديس الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الشريف، والشيخ خالد الغامدي إمام المسجد الحرام..

كما أدى العزاء حضوريا كل من الشيخ عبد المحسن الخيال، الرئيس السابق للمحكمة الكبرى بجدة، والشيخ سالم الفرحة، رئيس المحكمة الكبرى بجدة، والشيخ داود العليان، والشيخ راشد بن رافعة، والشيخ فريح العقلا، والشيخ عبد العزيز السيف، والشيخ عبد الله السبيعي، والداعية الشيخ سعيد بن مسفر، والشيخ عبد الله بصفر الامين العام للهيئة العالمية لتحفيظ القرآن الكريم، والشيخ القارئ عبد الودود مقبول حنيف، والسيد عبد الله الجفري ، واللواء متقاعد علي الشهري واللواء إبراهيم الشهري، واللواء متقاعد محمد بن داخل رئيس نادي الاتحاد الأسبق، ومحمد البيحاني من مكتب سمو النائب الثاني الامير مقرن بن عبد العزيز ..

وشهد العزاء عدد غفير من المشايخ والدعاة والقضاء والمسؤولين وأهالي وأصدقاء الفقيد وجيرانه وتلاميذه من جدة ومكة والباحة مسقط رأسه.

يذكر أن الفقيد رحمه الله عمل لمدة طويلة إماما وخطيبا لمسجد قصر الحمراء بجدة للملوك(فيصل وخالد وفهد) رحمهم الله، وعمل مؤسسا ومديرا لمكتب الدعوة والإرشاد بجدة، وساهم في إنشاء الجمعية الخيرية لمساعدة الشباب بجدة، وله عدة نشاطات دعوية وخيرية ونال الكثير من الأوسمة التقديرية على المستوى المحلي والعالمي كان من أبرزها شهادة تقديرية من الرئيس الباكستاني الراحل ضياء الحق.

وتتلقى أسرة الشيخ العزاء لليوم الثاني اليوم ( الأحد) في فقيدهم بمنزل الفقيد بجدة جنوب شبك المطار خلف سوبر ماركت عماد، والاتصال على ابنه الاستاذ فهد جوال (0555823999)..