خصصنا الحلقة الأولى من هذه الجولة لمنطقة الأعمال الإنشائية ضمن العقد رقم 2 من مشروع مطار الملك عبدالعزيز الجديد حيث يتضمن العقد تنفيذ ممرات وساحات الطيران والطرق والانفاق والجسور ومركز النقل ومحطة الأحمال والمسجد.

أما الجزء الثاني من الجولة فقد خصصناه لمنطقة العقد الأول الذي بلغت قيمته 15 مليارا و125 مليونا ويتضمن إنشاء مجمع للصالات وبوابات للمغادرة وصالات للدرجة الأولى ومواقف للطائرات وفندق ومحطة قطار داخلية وبرج مراقبة.

واصلنا الجولة في جزئها الثاني برفقة المشرف العام على المشروع المهندس محمد بن احمد عابد الذي أوضح لنا أن منطقة العقد الأول تتضمن سبعة عناصر رئيسية هي مجمع الصالات وبرج المراقبة ومركز الاطفاء الخاص بالمطار ومركزي المعلومات التقنية وبرج المساندة الغربي ومحطة الراديو ومبنى إدارة الأزمات.

بمجرد دخولنا من البوابة الأولى المخصصة لدخول المعدات والعاملين بالمشروع لفت نظري وجود كميات من مخلفات البناء وضعت على جوانب الطريق بشكل منظم ومفروز دفعني الفضول الصحفي لسؤال المهندس عابد عن السر في تجميعها بهذا المكان دون التخلص منها إلى خارج حدود المشروع، قال لي: نحن نضعها هنا حتى تطلع عليها الجهات المانحة لشهادة صداقة البيئة فهم يتأكدون من خلال زياراتهم أن المواد المستخدمة صديقة للبيئة.

سألته: هل صحيح أنكم تراجعتم عن انشاء محطة للطاقة الشمسية التي كان من المقرر الاستفادة منها في مرافق المطار؟ .. فقال: كان مقررًا بالفعل استخدام الطاقة الشمسية البديلة من خلال ألواح الخلايا التي كان مقررًا أن تكون فوق مبنى المواقف لكن تم ايقافها بسبب انعكاس أشعة الشمس بسبب تلك الألواح مما قد يؤثر على سلامة الملاحة الجوية.

اقتربنا من موقع صالات السفر الجديدة وظهر لنا وجود أعداد كبيرة من العاملين والمهندسين والرافعات حيث يجري العمل على قدم وساق لتركيب الواجهات الزجاجية للصالات من جميع الجهات ولاحظنا أن الأجزاء المعرضة لدخول الشمس قد صممت لها ألواحا زجاجية مزخرفة بأشكال ومواد تخفف من حرارة الشمس الساقطة داخل الصالات في ساعات الصباح الأولى أو في الساعات المتأخرة قبل مغيب الشمس.



الجسر الخاص

شاهدنا العمل يجرى في جسر خاص مرتبط بالمدخل الرئيسي للمطار من شارع الأمير ماجد بحي النزهة وينقل ركاب الدرجة الأولى ودرجة رجال الأعمال ويمكنهم من ايقاف سياراتهم في مواقف خاصة ويدخلون إلى قاعات الفرسان بمداخل خاصة دون مرورهم بصالة ركاب درجة الضيافة.

ترجلنا من السيارة وصعدنا إلى صالة المغادرة التي اكتمل جزء كبير منها واستخدمنا السلم الكهربائي الجديد الذي صعد من خلاله رئيس هيئة الطيران المدني الأمير فهد بن عبدالله قبل شهرين معلنا بذلك أن العمل بالمشروع يسير وفق خطة زمنية وأن كثيرا من مرافقه شبه مكتملة.

شاهدنا العمل عن قرب وكانت الصالة رغم كبر حجمها تمتلئ بالعاملين الذين يسابقون الزمن لإنهاء أعمال التشطيب وتركيب الأسقف والزجاج والطبقات العازلة وبلاط الأرضيات.

قال لنا المهندس عابد: إن مجمع الصالات يمتد على مساحة 720 ألف متر مربع ويتيح لجميع الناقلات الجوية العمل تحت سقف واحد، ويرتبط مع الطائرات من خلال 6 بوابات و94 جسرًا متحركًا تنقل الركاب من الصالات إلى داخل الطائرات دون سلالم كما يوجد 3 جسور خاصة للطائرات العملاقة.

اطلعنا المهندس عابد على نموذج معتمد لكاونترات خدمة المسافرين، مشيرًا إلى اكتمال توريد 220 كاونترا بنفس التصميم والألوان والحجم سيتم توزيعها في صالات القدوم والمغادرة ليتمكن موظفي شركات الطيران عن إنهاء إجراءات المسافرين من خلالها بعد ربطه بشبكة تقنية متطورة مربوطة بمركز المعلومات الرئيسي في المطار، كما شاهدنا نموذجا لأجهزة الخدمة الذاتية التي سيتم توزيعها في 80 موقعًا داخل الصالات حتى تسهل على الركاب عمليات إنهاء إجراءات السفر وسحب كرت صعود الطائرة ذاتيًا بطريقة سهلة وميسرة.

تجولنا في منطقة استلام عفش الركاب وأمتعتهم وخصص لها سيور متحركة مربوطة بأحدث الأنظمة والسلامة في ستة عشر موقعًا منها 6 للرحلات الداخلية وعشرة للرحلات الدولية، بعدها دخلنا منطقة الجوازات التي سيتم تزويدها بـ 63 كاونترا.

سيتم توزيع صالة المغادرة إلى 82 صالة صعود منها 54 صالة للمغادرة الدولية و28 للمغادرة المحلية، واثناء مرورنا بها لاحظنا وجود عينة من الكراسي الفاخرة التي ستخصص لجلوس الركاب المنتظرين في صالات الصعود الموالية لبوابات المغادرة البالغ عددها 46 بوابة.

وأشار المشرف على المشروع أن 12 ألف كرسي من نفس العينة وصلت فعليًا إلى مستودعات المشروع وتم اختيارها بمواصفات وجودة تحقق الراحة للركاب والمستخدمين.

وجدنا أن المجمع يحتوي على 4 صالات للشخصيات المهمة وحضو أسماك ضخم (اكواريوم) يتصدر مدخل الصالة بارتفاع 15 مترًا وعرض عشرة أمتار مع تخصيص 18 ألف متر مربع من المساحات الخضراء المحيطة بالحوض والبقية موزعة في أرجاء الصالات.

ولاحظنا أن العمل يجري لتنفيذ 11 لوحة جدارية فنية في الصالات مساحة كل منها 2015.



أسواق حرة

كما يوجد في المجمع منطقة تجارية خاصة بصالة السفر الداخلي مساحتها 9 آلاف متر مربع وهي مخصص للمطاعم والكافيهات ومحلات بيع الهدايا.

أما المنطقة التجارية الواقعة في صالات السفر الدولي أو ما يسمى بالمنطقة التجارية الحرة فقد خصص لها 21 ألف متر مربع وتطل عليها من الشرفة العليا مجموعة كبيرة من المطاعم وتم تنفيذها بشكل بانورامي تحت سقف مبهر يجمع المسافرين ليقضوا أوقاتًا رائعة من الاسترخاء والتسوق ويستمتعوا بوجبات شهية في المطاعم الراقية والمقاهي العصرية قبل توجههم إلى الطائرات المغادرة.

وأنت تتجول في مجمع الصالات لابد أن يلفت نظرك العدد الكبير للمصاعد والسلالم المتحركة الأمر الذي دفعنا لسؤال المهندس عابد عن اعدادها، فأشار إلى وجود 117 سلما كهربائيا و209م مصاعد مختلفة الأحجام.

يقول المهندس لقد تم تصميم صالة المسافرين الرئيسية بمنتهى الدقة والعناية، لأنها تشكل مركز التقاء جميع المسافرين سواء المغادرين أو القادمين، وقد أخذ بعين الاعتبار سهولة الإجراءات وسرعة كفاءة الخدمات بحيث تتم جميع الخطوات بمنتهى التنظيم واليسر بدءًا بمكاتب التسجيل واستلام الأمتعة ثم إجراء الجوازات في المغادرة والوصول وانتهاء بدخول سلم الصعود للطائرة. ولذلك سيكون مركز النقل في موقع مناسب بين المبنى الرئيسي للمطار الجديد ومحطة القطار وسيشكل مركز المسافرين من وإلى المطار ويتصل بمحطة قطار الحرمين، وسيخصص الدور الأرضي من المحطة للمسافرين القادمين والدور الأول للمغادرين وسوف تشتمل المحطة على ستة أرصفة لوقوف القطارات.

وفي الصالة قطار آلي لنقل القادمين عبر الرحلات الدولية إلى صالة الأمتعة والجوازات بطول 750 مترًا يقطعها القطار في 46 ثانية ومجهز بأحدث نظام آلي لنقل المسافرين وتوصيلهم بين أجنحة المطار المختلفة بكل سرعة وكفاءة وسهولة.

لاحظنا وجود ثلاث منصات تتفرع من الجناح الدولي ومكملة للمبنى الرئيسي، إذ يوجد إلى الجنوب من ذلك المبنى فندق المطار الذي جرى تصميمه بشكل بيضاوي منغلق على ثلاث مستويات لا يفصله عن الصالات الرئيسية سوى الحدائق والمساحات الخضراء ويمكن الوصول اليه من الفناء المركزي وصمم من الداخل بما يحاكي التقليد العمراني في منطقة مكة المكرمة باقتراح من صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل بن عبدالعزيز أمير منطقة مكة، كما افاد بذلك مدير المشروع.

ويحتوي الفندق على 120 غرفة و10 أجنحة وعدد من المطاعم ومركز لرجال الأعمال ويرتفع لثلاثة أدوار مكتملة المرافق والخدمات. ومن أهم مكونات مشروع المطار الجديد يأتي برج المراقبة كأحد أبرز المعالم وأكثرها أهمية لإدارة العمليات الجوية ومراقبة الملاحة، حيث يقع شمال مجمع الصالات ويعتبر حتى الآن أطول برج مراقبة في العالم بارتفاع 136 مترًا ثم الإنتهاء حتى الآن من بناء 115 مترًا، وبدأ المقاول المنفذ في تكسية أجزاء البرج المنتهية بالمواد النهائية المختارة للشكل الخاص للبرج.



مدينة للاستثمار

في موقع قريب تم تخصيص 100 هكتار لبناء مدينة المطار التي ستضم فنادق عالمية ومشروعات تعليمية وسكنية ومرافق ترفيهية وتطرح للقطاع الخاص لتطويرها واستثمارها وأشار المهندس عابد إلى أن الهيئة وكبار المشاركين في المشروع بما فيهم الهيئة العامة للاستثمار وأمانة جدة والغرفة التجارية وبعض المستثمرين أدركوا أن هناك فرصة مزيدة لإنشاء مدينة تجارية حديثة شمال جدة حول المطار بعد أن توفرت بها جميع البنى التحتية بجودة عالية وبتطوير تقني مميز إضافة إلى البيئة الجاذبة.

وأشارت الدراسات إلى امكانية استقطاب شرائح من السكان ووجود فرص تجارية في المنطقة الذي دعا إلى التفكير في إنشاء هذه المدينة التي يتوقع نجاحها على المستوى الاقتصادي والاستثماري.

من الطبيعي ان يفتح مشروع بهذه الضخامة مجالا ت لتدريب واستقطاب الكفآت الوطنية وتوفيد فرص وظيفية للشباب والشابات، وهو الامر الذي اكده الزميل خالد الخيبري مدير العلاقات العامة والمتحدث باسم الهيئة العامة للطيران المدني، موضحا ان المقاولين العاملين بالمشروع استقطبو مئات المهندسين من الشباب السعودي خريجي الجامعات المحلية وكذلك الذين تخرجوا من برنامج خادم الحرمين الشريفين للابتعاث الخارجي الذي ترعاه وزارة التعليم العالي، وفي حالة بدء التشغيل ستوفر الشركات المشغلة المزيد من الفرص.



تنسيق مستمر

خلال الجولة قلت للمهندس عابد: وانتم في الاشهر الاخيرة من عمر المشروع تحتاجون الى اشعار الجهات الاخرى وتهيئتها للانتقال الى الموقع الجديد وهذا يحتاج تجهيزات فنية وبشرية وآلية فهل هناك تنسيق بينكم وبين تلك الجهات فرد قائلا: إن مشروع تطوير مطار الملك عبدالعزيز الدولي الجديد له أهمية كبرى وحساسية خاصة؛ فهو ليس مجرد مشروع إنشائي كبير فحسب، ولتحقيق هذا الإنجاز، وإخراج هذا الصرح الهام إلى حيز الواقع، وتشغيله بالطريقة الصحيحة بكفاءة عالية، وتوفير خدمات رفيعة المستوى، وتحقيق معايير الجودة والاقتصادية التي ترضي العملاء، فلابدّ أن يتمّ التعاون والتنسيق التام بين كل الأطراف خلال جميع مراحل التصميم والبناء وبدء التشغيل والتدريب ومراحل التشغيل المختلفة، سيّما مع وجود مجموعة واسعة النطاق من الجهات ذات الصلة بالمشروع . قبل مغادرة موقع العمل سألت المهندس محمد عابد عن موعد اقلاع اول طائرة من المطار الجديد فقال: نحن ملتزمون بتسليم المشروع مع نهاية عام 2014 م ثم تحتاج عملية التشغيل الى ستة اشهر، يعني في منتصف 2015 نتوفع بدء التشغيل الفعلي رأيه في المظهر العشوائي الذي تبدو عليه المنطقة الواقعة جنوب المطار الجديد وتحديدا على شارع النزهة العام وهي ما يعرف بالمنطقة الصناعية التي تنتشر بها الورش الصناعية المقامة على هناقر وبطرق بدائية ستشوه المشروع الجديد. قال تقدمت أمانة جدة بمشروع تطويري للمنطقة تم الاطلاع عليه وفي حالة تنفيذه على ضوء التصاميم المقترحة سيكون له مظهر جميل يتسق مع جماليات مشروع المطار، والأمل ان ينفذ بشكل متوازي مع الخطة الزمنية لهذا المشروع بحيث يكتمل المشروعان في وقت واحد إن شاء الله.