أوصت لجنة عمداء شؤون الطلاب للجامعات السعودية بإيجاد أساليب وطرق متعددة لتحفيز الطلاب، وتشجيعهم على الانخراط في الأنشطة الطلابية المختلفة، وتعميم تجربة وثيقة الأنشطة، وتحفيز مسؤولي الكليات لدعم الطلاب المشاركين فيها، وترشيح المتميزين لتمثيل الجامعة في المشاركات الداخلية والخارجية، وتنظيم برامج وزيارات خارجية مشتركة بين الجامعات للمتميزين منهم، وإعطاء الطالب مميزات وخدمات داخل الجامعة، وتسهيل مشاركاته خارجياً وتوفير الامكانات التي يحتاجها، وذلك أثناء اجتماعها والذي نظمته عمادة شؤون الطلاب بجامعة الملك عبدالعزيز بمشاركة عمداء ووكلاء ومدراء عمادات شؤون الطلاب في الجامعات السعودية. وقال الدكتورعبدالمنعم بن عبدالسلام الحياني عميد شؤون الطلاب بجامعة الملك عبدالعزيز: إن مثل هذه الاجتماعات من شأنها أن ترفع من مستوى النشاط الطلابي وتمكن الجميع من الاستفادة من الخبرات والتجارب التراكمية لدى كل جامعة في التنظيم والإعداد وأساليب تشجيع الطلاب للمشاركة في الأنشطة كلها، مشيراً على أهمية تحفيز الطلاب ورصد مكافآت لهم في حال الحصول على مراكز متقدمة في أي مسابقة سواء ثقافية أو رياضية أو علمية، وأن مثل هذا التحفيز سيرفع من مستوى المنافسة الداخلية وتزيد من رقعة التفاعل الطلابي مع النشاط وتسهل من عملية اكتشاف المواهب التي تزخر بها الجامعات السعودية، الأمر الذي ينعكس إيجاباً على مستوى المنافسة الطلابية الداخلية والخارجية. واستعرض الدكتور مسعود القحطاني وكيل العمادة للأنشطة الطلابية الثقافية والاجتماعية، الأنشطة والمسابقات التي تنظمها العمادة، وكيفية تقسيم الجوائز المالية في كل مسابقة لتحفيز وتشجيع الطلاب على المشاركة وتقديم افضل المستويات، وتحقيق رسالة الجامعة التربوية في مجال النشاط اللاصفي، وتشجيع الطلاب والطالبات على المشاركة في الأنشطة الطلابية، وإذكاء روح المنافسة الشريفة بين طلاب الكليات، والكشف عن مواهب الطلبة وقدراتهم والاستفادة منهم في مشاركات الجامعة.