تنطلق اليوم الأحد فعاليات مؤتمر جامعة طيبة الدولي في توظيف تقنية المعلومات لخدمة القرآن الكريم وعلومه، والذي يرعاه خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز، خلال الفترة من 19 -22 /2/ 1435 هـ وقد توج مركز الأبحاث الواعدة في أبحاث تقنية المعلومات لخدمة القرآن الكريم وعلومه (نور) بجامعة طيبة جهوده بخدمة كتاب الله ضمن أهداف المركز لتكوين وتأسيس بنية تحتية بحثية تساهم في تحقيق التعاون بين المتخصصين في القرآن الكريم وعلومه والمتخصصين في تقنية المعلومات على مستوى جامعة طيبة نفسها، وعلى المستوى المحلي والوطني والعربي والإسلامي والعالمي في الجامعات والكليات والمراكز البحثية ومؤسسات القطاعين العام والخاص، وأوضح مدير مركز أبحاث نور الدكتور عبدالله ال بن علي يسعى المركز لدعم الأبحاث والاستشارات ومختلف الأنشطة العلمية، التي تهتم بتوظيف تقنية المعلومات في خدمة القرآن الكريم وعلومه وتطوير مواصفات ومقاييس ذات جودة عالية للاستفادة منها في تقييم واعتماد المنتجات التقنية ومواقع الإنترنت المرتبطة بالقرآن الكريم، ويضم المركز الذي يطمح أن يصبح مرجعية علمية عالمية في مجال توظيف تقنية المعلومات في خدمة القرآن الكريم ستة وحدات بحثية وهي وحدة القراءات والتي تخدم علم القراءات والمتون الخاصة به, مثل الشاطبية في القراءات السبع والدرة في القراءات المتممة للعشر، والطيبة في القراءات العشر الكبرى.. وذلك من خلال التعليم وقراءة القرآن الكريم بقراءات البلدان الإسلامية المختلفة, كما سيقوم المسار بعمل أبحاث في التدريب الآلي على أحكام التجويد وكيفية مراجعة القارئ من خلال تقنيات الحاسب الآلي.



القراءات السبع

ويقوم المركز ومن خلال هذه الوحدة بتنفيذ مشروع تعليم القراءات السبع باستخدام الحاسب الآلي في تعليم وتدريب وقراءة القرآن العظيم بالقراءات السبع من طريق الشاطبية، حيث تم تقديم بحث في هذا الموضوع والبرنامج التجريبي الخاص بذلك وتطبيقه على الربع الأول من الجزء الثلاثين من القرآن الكريم، حيث تم تقييمه وقبوله بندوة القرآن الكريم والتقنيات المعاصرة بمجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف، ويقوم المركز من خلال هذه الوحدة بالتعاون مع الأقسام المختصة في الجامعة وفي الجامعة الإسلامية ومع مجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف، وغير ذلك من الجهات ذات العلاقة وثاني هذه الوحدات هي وحدة تفسير القرآن الكريم، وتهتم هذه الوحدة بحفظ وسرعة استدعاء ومقارنة التفاسير المختلفة للقرآن الكريم وكذلك التفاسير الناطقة، والتفاسير المختلفة للآية وعرضها بأسلوب سهل ويسير.



إحصاء المتشابهات

وتقوم هذه الوحدة عمل أبحاث في إحصاء المتشابهات من الآيات والكلمات وبيان الإعجاز القرآني في هذا المجال، كما يقوم المركز ومن خلال هذه الوحدة بعمل مشروع تجميع ما تم نشره في التفسير الموضوعي للقرآن الكريم وعمل العمليات الحاسوبية عليه من بحث وتبويب وإحصاء، حيث أفاد أحد أساتذة التفسير في جامعة الأزهر ومتعاقد الآن بالجامعة الإسلامية بأهمية هذا الموضوع واستعداده للتعاون، ويمكن ترجمة معاني القرآن الكريم في هذا المشروع وخاصة في ترجمة الموضوعات ذات الاهتمام العالمي باللغات المختلفة، وسيكون المنتج مناسبا للاستخدام عن طريق الحاسبات المتوازية وشبكات الموبيل لانتشار الاستخدام وعموم الفائدة.. هذه الوحدة المسار بالتعاون مع الأقسام المختصة في الجامعة وفي الجامعة الإسلامية ومع مجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف، وغير ذلك من الجهات ذات العلاقة، أما ثالث هذه الوحدات فهي وحدة بيئة التعلم الافتراضية، والتي من أهدافها الرئيسية هو تطوير بيئة تعليمية افتراضية (Virtual Learning Environment (VLE) مخصصة لتعليم القرآن الكريم وعلومه باستخدام أحدث تقنيات التعليم والتعلم المتاحة في الوقت الحاضر. ونظرًا لتفرد القرآن الكريم والعلوم المتصلة به، سوف يتم تطوير بيئة تعلم افتراضية جديدة ذات جودة ومواصفات قياسية عالمية لاستخدام مصادر القرآن وعلومه عبر الشبكة العالمية العنكبوتية.. وهذا سيساعد بشكل كبير على توحيد الجهود وبناء مجتمع واسع من المطورين لخدمة وتحقيق الاحتياجات التعليمية لخدمة القرآن الكريم لأمتنا وجميع الأفراد.

معيار واحد

تهدف هذه الوحدة إلى وضع معيار موحد جديد لبيئة تعلم افتراضية مخصصة للقرآن الكريم وعلومه والتي سوف تخدم الأفراد والمجتمعات المحلية، والمنظمات على كل المستويات من حيث احتياجات التعلم والتعليم، وكذلك يحفظ مصادر القرآن الرقمية من أي أذى أوتحريف وتشمل هذه الوحدة مختلف مسارات البحوث في تقنيات التعليم والتعلم وتوظيفها بفعالية في استخدام مصادر القرآن الكريم وعلومه من خلال توفير نظام تعلم إلكتروني مخصص للقرآن وعلومه وتطوير مستودع رقمي للكائنات التعليمية خاص بالقرآن الكريم وعلومه وتطوير تطبيق لنشر الكائنات التعليمية للقرآن الكريم وتوفير بيئة ذات تقنية عالية لبث الوسائط المتعددة لمصادر القرآن وتطوير محرك بحث مخصص للقرآن الكريم والعلوم المتصلة به، وفيما يتعلق بأمن وحدة أمن المعلومات، حيث إن لهذه الوحدة أهمية خاصة في حفظ القرآن الكريم من الأخطاء، التي قد تكون عفوية من المسلمين الذي يعملون في خدمة القرآن الكريم، وقد تكون مقصودة من بعض أعداء الإسلام، كالتحريف والتشويه والزيادة والنقصان من خلال المواقع على شبكات الإنترنت, مع حصر جميع النشاطات، التي تمت في هذا المجال، وفيما يتعلق بوحدة الجودة والمعايير فإن هذه الوحدة تسعى إلى رسم منهجية علمية واضحة لإصدار قائمة بالمواصفات والمقاييس تجمع بين الجانبين الشرعي والتقني الواجب اتباعها في المنتجات المتعلقة باستخدام تقنية المعلومات في مجال القرآن الكريم.. وإلى إجراء دراسات مسحية ميدانية على عينة واسعة من المنتجات المتوفرة حاليًا في الأسواق المتعلقة باستخدامات تقنية المعلومات في مجال القرآن الكريم للتحقق من مدى التزامها بالمواصفات والمقاييس.. وإلى السعي لأن يكون المركز جهة موثوقة لإصدار شهادات اعتماد (Accreditation) بمطابقة المواصفات والمقاييس للجهات التي تطلب ذلك.



مشروعات نور

ينفذ المركز خلال الفترة الحالية نحو 12 مشروعًا بحثيًا في مجالات مختلفة تشمل مشروعًا لتطوير بوابة جوال كاملة للقرآن للباحث الدكتور زمير أحمد ادوني ومشروعًا بعنوان تقويم مواقع تعليم وتعلم القرآن الكريم على الإنترنت في ضوء المعايير والمواصفات التربوية والفنية للباحثة الدكتور عائشة بليهش محمد صالح العمري ومشروعًا لتطوير موقع انترنت لخدمة القرآن الكريم وعلومه لفئات المكفوفين وذوي الإعاقة اليدوية والأميين للباحث الدكتور سمير أحمد الصغير محمد ومشروعًا بحثيًا بعنوان علامات مائية آمنة وقوية لحماية القرآن الكريم والمواقع الإسلامية من التشويه والغش والتلاعب للأستاذ الدكتور نضال فوزي عبدالله شلباية وبحثا بعنوان تعليم القرآن الكريم للطلبة المعاقين للباحث لؤي زبيدي ومشروعا بعنوان برنامج تعليم تفاعلي لقواعد التجويد للدكتور ياسر عبد الباسط أحمد حسانين وبحثًا بعنوان إطار وآليات التحقق من صحة القرآن الإلكتروني للدكتور محمد خرم خان، ومشروعًا لبرنامج تخاطب تفاعلي بالعربية للجوال لتحفيظ القرآن ودراسة علومة للباحث أحمد سامح السيد محمد، ومشروعًا لتطوير نظام قواعد معرفة مكيف للأبحاث والدراسات القرآنية، والعلوم ذات العلاقة للدكتور عمار عرباوي و برنامج تعلم القرآن الكريم لأجهزة أندرويد للدكتور منال محمد العبيد، ومشروعًا بحثيًا عن المصادقة وحماية الموارد القرآن باستخدام العلامات المائية النصية للباحث عمر طيان وبحثًا عن بيئة تعلم افتراضية للقرآن تعتمد على الحوسبة السحابية لخدمة القرآن الكريم وعلومه للدكتور محمد علي مناصر وبحثًا عن تطوير وتنفيذ نظام قواعد بيانات لتعليم وتدريب و قراءة القرآن العظيم بالقراءات السبع من طريق الشاطبية للباحث رفعت حسن محمد الزنفلي.