فجر شريط فيديو مسرب لمفاوضات رئيس نادي الاتحاد المكلف عادل جمجوم مع اللاعب سعود كريري ووكيل أعماله القطري ناصر النعيمي، أزمة جديدة في نادي الاتحاد ووضع الأطراف التي ظهرت في الشريط في موقف محرج، حيث تفوه جمجوم بعبارات مسيئة تتحفظ «المدينة» على نشرها، كما أن ناصر النعيمي وجه كلاماً حاداً لجمجوم خلال الاجتماع وقال «إن سعود لن يستمر معكم ولو دفعتم له 100 مليون» ثم توقف جمجوم عن الاجتماع وتفرغ لمتابعة حديث المرشح للرئاسة إبراهيم البلوي لقناة العربية، وكان يطالب خلال حديثه الإدارة المكلفة بالاستقالة، وظهر جمجوم متوتراً وهو يردد عبارات شتائمية «يلعبوا في (.......) الفريق، وأنا اللي قاعد آكل (.......)»، ثم غادر كريري دون أن يحسم الاتفاق في وقت كان يشدد فيه النعيمي على المخالصة أو مغادرته لقطر.

وسبق ذلك المشهد، مقطع آخر للاجتماع نفسه كان يتحدث فيه عضو مجلس إدارة ويقول «إننا لا نستطيع أن نقدم لسعود العرض الذي حصل عليه، وكيف يتم الموضوع دون ضرر على أن يتم الاتفاق مع اللاعب بما يتحدث في وسائل الإعلام».

وقد لاقى المقطع متابعة واسعة على اليوتيوب بلغت حتى صباح يوم أمس 77 ألف مشاهدة، ولا يزال محل تداول وتعليقات ساخنة من الأوساط الاتحادية التي انتقدت جمجوم على عباراته وأسلوب المفاوضات العشوائي الذي كشف كيف تدار الأمور في نادي الاتحاد بفوضى عارمة تحدث عنها الكثيرون وظهرت بجلاء على الملأ، كما أن كريري طاله بعض الانتقادات من خلال تمسكه بالرحيل، إلا أن المشهد الأول برأ ساحته إلى حد ما حينما أكد عضو مجلس الإدارة بأن النادي لا يستطيع أن يقدم له المبلغ المطلوب، فيما كشفت جزئية الاتفاق على ما يتحدث به اللاعب في الإعلام أن جميع التصريحات خلال الفترة الماضية كانت مرتبة ومبرمجة بين الأطراف لا تعبر عن حقيقة ما يدور في الكواليس.

تجدر الإشارة إلى أن «المدينة» قد انفردت بتفاصيل الاجتماع الذي احتضنه مكتب عادل جمجوم في عدد سابق.

صدمت الجماهير الاتحادية بالطريقة الفوضاوية التي تدار بها المفاوضات وضعف شخصية رئيس النادي المكلف عادل جمجوم وهو يتلقى عبارات قاسية من النعيمي دون أن يحرك ساكناً، وفي نفس الوقت استغربت جلوس كريري على طاولة المكتب أثناء المفاوضات، وكلتا الحالتين كشفت ضعف شخصية رئيس النادي أمام اللاعبين ووكلاء أعمالهم.