أكد الرئيس العام للأرصاد وحماية البيئة الدكتور عبدالعزيز بن عمر الجاسر حرص المملكة العربية السعودية على التطبيق الدقيق لاتفاقية استوكهولم للملوثات العضوية التي صادقت عليها المملكة مؤخرًا والمعنية بالحد من أخطار الملوثات العضوية الثابتة على صحة البيئة والإنسان.

وحث في كلمته الافتتاحية لورشة العمل الوطنية حول اتفاقية استوكهولم للملوثات العضوية الثابتة واجتماع اللجنة الوطنية للسلامة الكيميائية المشاركين الذين يمثلون الجهات الوطنية المختلفة ذات العلاقة أن يقوم كل منهم بدوره من خلال الجهة التي حملته مسؤولية المشاركة في هذه الورشة.

بدوره أبرز أمين عام الهيئة الإقليمية الدكتور زياد أبو غرارة في كلمته الافتتاحية الدور الإقليمي الذي تلعبه الهيئة في مجال ضبط انبعاث الملوثات العضوية الثابتة.

وكانت الورشة قد اختتمت أعمالها يوم أمس بمقر الهيئة الإقليمية للمحافظة على بيئة البحر الأحمر وخليج عدن بعد أن استمرت لمدة يومين أقامتها الرئاسة العامة للأرصاد وحماية البيئة بالتعاون مع الهيئة وبمشاركة أعضاء اللجنة الوطنية للسلامة الكيميائية الذين بلغ عددهم نحو ثلاثين مشاركًا يمثلون الجهات الحكومية ذات العلاقة.