Logo
صحيفة يومية تصدر عن مؤسسة المدينة للصحافة والنشر

مليون مستفيد من خدمات الرعاية الصحية الأولية بالمدينة المنورة

مليون مستفيد من خدمات الرعاية الصحية الأولية بالمدينة المنورة

استعرض مساعد المدير العام للصحة العامة بصحة المدينة الدكتور خالد بن ضيف الله الحربي واقع الخدمات الطبية في منطقة المدينة المنورة، وقال: إن إجمالي المستفيدين من الخدمات الطبية 1.119.385 مراجع في جمي

A A

استعرض مساعد المدير العام للصحة العامة بصحة المدينة الدكتور خالد بن ضيف الله الحربي واقع الخدمات الطبية في منطقة المدينة المنورة، وقال: إن إجمالي المستفيدين من الخدمات الطبية 1.119.385 مراجع في جميع المراكز والبالغ عددها 161 مركز رعاية صحية أولية موزعة على كل الأحياء داخل المدينة إلى جانب المراكز الصحية المنتشرة في المحافظات والقرى والهجر التابعة للمنطقة، موضحًا أن متوسط المراجعين اليومي للمراكز بلغ 14.983 مراجع، لافتًا إلى أن الحالات المحولة إلى المستشفيات بلغت 129.025 حالة خلال العام الماضي، وبين الحربي أن الكوادر الطبية بمراكز الرعاية نفذت 15.781 عملية صغرى للمرضى ولفت إلى تجنيد 4044 موظفًا من القوى العاملة لتقديم خدمات الرعاية الأولية في المراكز في إشارة إلى أعلى المستويات في إشغال الوظائف الصحية بالقوى العاملة خلال إحصائيات العام الجاري. وقال في لقاء لـ»المدينة»: نعاني من عدم تقدم أحد ملاك العقارات لتأجير مباني لاستبدال الحالية وخصوصًا في الأحياء القديمة في المدينة وأرجع السبب إلى الأعمال التوسعية المستمرة للمدينة وعمليات التطوير لإحيائها، وأضاف: نعاني من محدودية العقارات المعروضة للإيجار ولكن لا تزال الإعلانات سارية حتى هذه اللحظة بهدف الانتقال إلى مبانٍ مستأجرة مؤقتة لحين الانتهاء من مباني الإحلال والتي ستنفذ خلال العامين القادمين، وأضاف: سنواصل تقديم الخدمة في المباني المستأجرة لحين موعد نزع العقارات القريبة من التوسعة الكبرى للحرم النبوي الشريف وسنبحث الخيارات المتاحة لدينا لنقل الخدمة إلى مبانٍ أخرى قريبة في حدود مركزية المدينة بما يواكب خطة هيئة تطوير المدينة المنورة وبما يضمن عدم توقف الخدمة.
دمج الجانب الوقائي والعلاجي
وقال: إن المملكة تبنت برنامج الرعاية الصحية الأولية منذ عام 1405هـ حيث تحول النظام الصحي السعودي إلى التوجه العالمي الجديد وإنهاء دور ما كان يسمى بـ «المستوصفات» وتبنت المملكة هذا البرنامج من خلال دمج الجانب الوقائي والعلاجي في مراكز موحدة للرعاية ويقدم الخدمة طبيب عام وطبيب أسرة متمرس وصاحب دراسة وخبرة لتنفيذ الجزء الأكبر من الجانب الوقائي والعلاجي وإتاحة نظام التحويل إلى المستشفيات التي قامت الدولة -رعاها الله- بتعزيز المستشفيات بالأطباء الأخصائيين والاستشاريين بهدف عدم الازدواجية في تقديم الخدمة الطبية داخل المراكز والمستشفيات.
ولخص الحربي دور الرعاية الصحية الأولية بتقديم خدمات إسعافية بسيطة وعلاجية مقبولة ووقائية متكاملة، وقال: أثمر هذا التوجه في القضاء على الأمراض الوبائية والمعدية في كل الفئات العمرية في المجتمع السعودي من خلال خطة عمل نفذت على مدى العقود الماضية -ولله الحمد- والدليل على ذلك عدم تسجيل أي حالة لشلل الأطفال في المملكة بالإضافة إلى انخفاض معدلات وفيات الأطفال بدرجات كبيرة منذ بداية برنامج الرعاية الصحية الأولية في كل مناطق المملكة.

تسكين الوظائف
ووصف الحراك الصحي في المملكة بـ «الثورة الطبية» داخل المدن في مجال الرعاية الصحية الأولية وقال: نعاني من بعض الإشكاليات في القرى والهجر بسبب إشكاليات تسكين الوظائف وعدم توفر المباني المناسبة لحين الانتهاء من خطة إحلال المراكز بمبانٍ نموذجية حكومية وفق مكرمة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز -حفظه الله- لإنشاء 2000 مركز صحي في كل مناطق المملكة.

تهيئة مواقع الخدمة
وأشار الحربي إلى أن صحة المدينة تسعى لتقديم الرعاية لجميع المواطنين من خلال تهيئة مواقع الخدمة وفق الخطة الاستراتيجية لإحلال المراكز في مبانٍ حكومية نموذجية بالإضافة إلى الاستفادة من كل الخيارات المتاحة لتقديم الرعاية للمواطنين بما يضمن عدم توقف الخدمة الصحية من خلال تقديمها بمراكز مستأجرة بصفة مؤقتة، وأضاف أن المباني المستأجرة الحالية يتم تغييرها بواسطة استبدال المواقع بمبانٍ حديثة من خلال الإعلانات التي تنفذها الشؤون الصحية بصفة دورية في الصحف والمواقع الالكترونية والتي تعلن عن رغبتها باستئجار مبانٍ حديثة لتقديم الرعاية الصحية الأولية بالإضافة إلى الخطوات الثابتة في خطة الإحلال المستمرة للمراكز الموجودة في الأحياء إلى مبانٍ نموذجية حكومية والتي سيتم الانتهاء من إنشائها خلال 24 شهرًا فقط من تاريخ استلام المقاول للمشروع بمتابعة الشؤون الهندسية بصحة المدينة.

التخصصات الطبية
وعن التخصصات الصحية التي تقدمها المراكز أوضح الحربي أن مراكز الرعاية تقدم خدمات تخصص طب الأسرة العام والذي يتضمن العديد من الخدمات كرعاية الأمومة ومتابعة الحمل وعيادات الطفل السليم وخدمة التطعيمات والخدمات الوقائية بالتنسيق مع أمانة المنطقة ومتابعة حالات الأمراض المعدية وخدمة رعاية الأمراض المزمنة كالسكري والضغط والربو وغيرها من الأمراض المزمنة بالتنسيق مع المراكز المتخصصة كمركز الأمير عبدالعزيز بن ماجد لرعاية مرضى السكر والجمعية السعودية لمكافحة السرطان بالإضافة إلى عيادات الأسنان التي تعمل في بعض المراكز إلى جانب العديد من الخدمات المساعدة التشخيصية كالمختبر والأشعة بمختلف أنواعها كالأشعة التلفزيونية لمتابعة حالات الحمل.

القوى العاملة
واعتبر الحربي معدل الأطباء في مراكز الرعاية بالطبيعي وفقًا للخدمات التي تقدمها تلك المراكز وأضاف: إن معدل الأطباء في مراكز الرعاية الصحية الأولية من 3 إلى 4 أطباء في المركز الواحد داخل المدينة والمحافظات الرئيسة، وأضاف: لكن يبدأ عدد الأطباء في التناقص تدريجيًا خصوصًا في المراكز البعيدة عن المدينة كالقرى والهجر البعيدة، وأرجع الحربي السبب في ذلك إلى عزوف الأطباء المتعاقدين عن إكمال عقودهم وإنهاء فترات تكليفهم بتلك القرى بسبب عدم وجود الخدمات الأساسية التي تفي بمتطلباتهم في تلك القرى كالمدارس الأجنبية وغيرها من الخدمات التي يحتاجها الأطباء وعائلتهم إلى جانب عدم وجود أي ميزات مالية بحسب أنظمة ديوان الخدمة المدنية وأنظمة التعاقد واردف: هذا الأمر يُصعب عملية توطين تلك الوظائف وإشغالها بطريقة سريعة تتناسب مع احتياجات القرى ورجح الحربي أن تلك المشكلة متواجدة في كل مناطق المملكة على حد سواء، وأضاف لذا تجد الطبيب يطالب بإنهاء عقده مما يدفعنا إلى الإعلان مرة أخرى عن حاجتنا إلى شغل تلك الوظائف من خلال لجان التعاقد الخارجية، وعن القوى العاملة الوطنية قال الحربي: ليس لدينا طبيب سعودي في انتظار وظيفة وأن معدل أعداد الأطباء السعوديين منخفض بالمقارنة مع العدد الكبير من المستشفيات ومراكز الرعاية المنتشرة بالمملكة بالإضافة إلى رغبات الأطباء السعوديين بالالتحاق ببرنامج الدراسات العليا لتطوير مستوياتهم العلمية.

أدوية المركز «مناسبة»
ونفى الحربي نقص الأدوية في المراكز وقال: نوعية الأدوية تتناسب مع الحالات الواردة في المراكز وتتضمن صيدلياتها أكثر من 320 صنفًا من أنواع الأدوية بالإضافة إلى توفر الأدوية الوقائية إلى جانب مختلف أنواع الأمصال والتطعيمات وأمصال الدرن وعلاجات الكبد الوبائي واستشهد الحربي بتنوع الأدوية بتوفر أكثر من 17 صنفًا من أدوية أمراض السكر على سبيل المثال في مراكز الرعاية بالإضافة إلى تقديم خدمات التطعيمات للأطفال بشكل يومي طوال فترات الدوام.

نظام المناوبات
ومضى الحربي قائلا: إن وزارة الصحة استشعرت مسؤوليتها في تقديم الرعاية الصحية الأولية للمواطنين في القرى والهجر وقامت بإصدار تعاميم لمديريات الشؤون الصحية بالمناطق لتفعيل فترات الدوام بما يتواكب مع تطلعات المواطنين للاستفادة من الخدمات الطبية حيث يجري العمل بنظام الفترتين صباحية ومسائية الأولى تبدأ من الساعة السابعة والنصف صباحًا وحتى منتصف الظهر والفترة الثانية تبدأ من الساعة 4 عصرًا وتنتهي الساعة 8 مساءً بالإضافة إلى تكليف الأطباء بالمناوبات بنظام الأستدعاء السريع للتدخل في الحالات الطارئة لتقديم الخدمة الطبية قبل تحويل الحالات إلى المستشفيات عبر سيارات الاسعاف الموجودة في المراكز وأردف أن صحة المدينة تنفذ خطة إحلال مركبات الاسعاف بالتتابع حسب خطة الإمداد للمركبات الحديثة والتي تتولى إدارتها إدارة الطوارئ والنقل الاسعافي بصحة المنطقة.

متابعة الموظفين
وتابع بالقول: إن صحة المدينة تدعو بشكل مستمر جميع موظفيها بالالتزام بفترات الدوام الرسمي وتقديم رعاية صحية متميزة لمراجعي كل المرافق الصحية التابعة للوزارة ولكن هناك بعض التصرفات الفردية من بعض موظفينا ونحن نتابع تلك التجاوزات ونرصدها ونقوم بالتحقيق وإنزال العقوبات من خلال تطبيق أنظمة العقوبات المحددة باللوائح والأنظمة وأردف أن الشؤون الصحية في المنطقة تتابع أداء تلك المرافق من خلال فرق إدارة المتابعة بصحة المدينة التي تقوم بجولات بشكل مستمر ويومي لمتابعة أداء الخدمات الصحية في المستشفيات ومراكز الرعاية الصحية بالإضافة إلى استقبال شكاوى المواطنين من خلال هواتف الشكاوى وصناديق الشكاوى الموجودة في المنشآت الصحية والتي نتعامل معها وفق سلسلة من الإجراءات التي تضمن معالجة الخلل الذي قد يحدث في أحد المنشآت وأضاف أن صحة المدينة قامت بتدوير شامل في المناصب القيادية في مراكز الرعاية الصحية الأولية بهدف تقديم خدمة صحية أفضل من خلال تمكين القيادات الجديدة لإدارة تلك المراكز بطريقة احترافية تواكب تطلعات المواطنين.

برنامج اعتماد المراكز
ولفت الحربي إلى أن برنامج المجلس المركزي لإعتماد المنشآت الصحية بدأ تطبيقه في المراكز بشكل تدريجي من خلال تنفيذ البرنامج بشكل تجريبي لأكثر من 100 مركز رعاية صحية على مستوى المملكة بهدف رفع مستوى الجودة في تقديم الخدمات الصحية الأولية للمواطنين وأردف: أن 12 مركزًا في المدينة ومحافظاتها سيخضع للاختبارات التجريبية لمعرفة نقاط الضعف في المراكز لتعزيزها لاجتياز الاختبارات النهائية لتحقيق الاعتماد وفق معايير الجودة لتحقيق الوصول إلى أعلى درجة في مستوى تقديم خدمة صحية متكاملة للمواطنين وفقًا للخطط التشغيلية المعتمدة.

Nabd
App Store Play Store Huawei Store
X