نالت جمعية حماية المستهلك السعودية ثقة المنظمات العربية والدولية، المعنية بحماية المستهلك، حيث تم انتخاب الدكتور ناصر بن إبراهيم آل تويم، رئيس الجمعية، نائبًا لرئيس الاتحاد العربي لحماية المستهلك لتطوير الأعمال، حيث نال الدكتور ناصر ثقة الاتحاد في تولي هذا المنصب القيادي الهام لخبراته المتعددة وتمكنه الإداري ومناصبه القيادية للعديد من مؤسسات المجتمع المدني، كما تم ترشيح المهندس إبراهيم الخليف مستشارًا فنيًا للاتحاد لخبراته العلمية والعملية في المواصفات والمقاييس، وقد تم ذلك خلال انعقاد الجمعية العمومية، التي عقدت على هامش الملتقى الخامس عشر للاتحاد، والذي عقد مؤخرًا في مدينة نزوى بسلطنة عمان.

كما تم اختيار الجمعية لاستضافة مركز الإنذار المبكر للاتحاد العربي، وأيضًا وبالتعاون مع جمعية حماية المستهلك السودانية القيام بدراسة مدى عدالة أسعار المكالمات الهاتفية على المستوى العربي.

وتأتي هذه الإنجازات تجسيدًا لمكانة المملكة المعتبرة من ناحية وكنتيجة للتقدير للجمعية السعودية لحماية المستهلك من ناحية أخرى، إذ إن انضمامها كان إضافة حقيقية للاتحاد، ولا يمكن إنكارها، لاسيما أن الجمعية تمتلك رؤية واضحة وسجل ناصح من الخطط والبرامج والإنجازات، التي حازت على تقدير وإعجاب كل مسؤولي الجمعيات الأعضاء في الاتحاد العربي.

ومن ناحية أخرى حصلت الجمعية على العضوية الكاملة في المنظمة الدولية للمستهلك (CI) كأسرع جمعية تحصل على هذا الإنجاز في وقت قصير، واعتبر انضمام الجمعية لتلك المنظمات يسهم بإذن الله في الاستفادة المزدوجة وبلورة العديد من القيم المضافة، التي تكفل المزيد من تفعيل حقوق المستهلكين.

من جهته شكر الدكتور ناصر آل تويم رئيس الاتحاد العربي الدكتور محمد عبيدات (عضو مجلس الأعيان الأردني) وكل زملائه رؤساء جمعيات حماية المستهلك العربية على هذه الثقة، والتي من خلالها ستسعى للمساهمة بتطبيق حقوق المستهلكين وتعميق الثقافة الحقوقية بما يسهم في العناية بالمستهلك في صحته وسلامته واقتصاده وبيئته وراحته على المستوى العربي.