هذاعنوانٌ لرواية فرنسية للكاتبة الفرنسيّة "فرانسواز ساجان ".. لم أعد أذكر تفاصيلها ، وما إذا كانت هناك إشارة فيها لأيّ نوعٍ من الابتسامات ...
ولستُ بصدد الحديث عن الرّواية ، فما سأتحدّث عنه هوالابتسامة ... الابتسامة المفقودة في مجتمعنا ..
تلك الابتسامة التي يأمرنا بها ديننا، ويوصينا بها نبينا الكريم ، بل ويحثُّناعليها ؛ فالحديث الشريف يقول لنا :
( تبسّمك في وجه أخيك صدقة ) .. فلمَ نحرم أنفسنا من أجر هذه الصّدقة بحرمان من نعرفهم منها ، والتكشير في وجه من لا نعرفهم ؟ ..
يحدثْ أن تمرّ بجماعة في مكان عام ، تلقي عليهم السلام وتبتسم لهم بمودّة ، فيرمقك بعضهم بنظرات عدائيّة ، وكأنّهم يتساءلون عن سبب ابتسامك لهم وهم لا يعرفونك .. بينما في بلاد الغرْب يتبادل الناس الابتسامات طوال الوقت دون شعورٍ بأيّ حرج .
الأوْلى بنا نحن المسلمين أن نكون أكثر شعوب الأرض تلطّفا ورفقًا وإظهاراً للبشاشة كما يأمرنا ديننا، والأهمّ أن نظهر بشاشتنا بالابتسام في وجوه الآخرين :
ابتسامة ما .. لاتكلّفنا كثيراً ، ولكنّها تصنع الكثير ، وتطيب بها الجروح ...
ابتسامة ما.. تنعش النفوس ، وتشرع بوّابة التفاؤل ، وتوقظ البهجة المختفية هناك في دواخلنا .
ابتسامة ما.. تصلح ما فسد بين الأحبّة حين تصحبها كلمة اعتذار صغيرة.
ابتسامة ما .. نقابل بها من نعرف ومن لا نعرف تفتح لنا أبواب القلوب المقفلة .
ابتسامة ما.. تنعش النفس وتشعرنا بجمال الحياة وبهجتها.
كم هي الحياة صعبةٌ حين تختفي منها الإبتسامة ، وتحلّ مكانها التقطيبة الكالحة ..!
أيّها العابسون ، سؤالي لكم : لماذا تكرهون الابتسام .. ؟.
لابدّ هنا من الإشارة إلى ما نطلقه من تسميات على الابتسامة فيقال :
ابتسم ابتسامة صغيرة .. هل هناك ابتسامة متوسطة ، وأخرى كبيرة؟
انفرجت شفتاه عن ابتسامة صفراء؟... أين توجد الابتسامات الحمراء ، والرماديّة ؟
ابتسامة ناعمة .. كيف تبدو إذن الابتسامة الخشنة ؟
ابتسامة مُشرقة .. أهنــاك ابتسامة مُظلمة..!؟
ابتسامة ساخرة ..وماذا عن الابتسامة الجادّة..!.
ابتسامة واسعة .. فهل توجدْ ابتسامة ضيّقة..؟.
أمّا تنوّع درجات وأشكال الابتسامة فهي كما يحدّدونها بقولهم :
أوشك على الابتسام ، وشرع في الابتسام ، وارتسمتْ على شفتيه ابتسامة ، وأضاء وجهه بالابتسام.
أوكما قد يقال :
غابت الإبتسامة عن شفتيها،
تجمّدت الابتسامة على وجهها ،
فقدت ابتسامتها .. !....وهكذا
ما أجمل الابتسامة..!.. فلاتحرموا مَن حولْكم من ابتساماتكم المشرقة ....
ابتسموا لأهاليكم .. ابتسموا لأقاربكم .. ابتسموا لمعارفكم .. ابتسموا لمن لا تعرفونه .. ابتسموا حتى لأنفسكم .
ابتسموا ؛ فالابتسامة تصنع الجمال ، وتضيء النفوس ، وتنشر المحبّة في كلّ مكان .