اعتمدت المدينة الطبية بجامعة الملك سعود بالرياض خطتها الإستراتيجية لقسم الأشعة والتصوير الطبي والتي تستهدف تقليص مدة انتظار المراجعين من ساعتين إلى 20 دقيقة فقط، وأوضح الدكتور فهد بن بدر البدر، رئيس قسم الأشعة والتصوير الطبي بكلية الطب والمستشفيات الجامعية بجامعة الملك سعود إن الخطة وضعت في مقدمة الاهتمامات تمكين الطاقات البشرية السعودية من التعامل مع التقنيات الحديثة في مجال الأشعة والتصوير الطبي من خلال برامج للتدريب للتعايش مع البيئة التقنية الحديثة. وأشار إلى أن هذه البرامج بدأت بالتعريف بنظام (CITRIX)، الذي يمكن الطبيب من الاطلاع على الفحوص الإشعاعية وهو خارج المستشفى، وبذلك يمكن استشارة كبار الاستشاريين أثناء المناوبات ليتمكن من قراءة الأشعة عن بعد، وخاصة بأقسام الأشعة والعظام وجراحة المخ والأعصاب. ولفت «البدر» إلى أن قرابة 90 (أخصائيًا تقنيًا / وفنيًا) تلقوا دورات تدريبية في اللغة الإنجليزية، والأشعة المقطعية، وبرامج في التشريح، وأخرى لتشخيص وفحص أمراض الجهاز الهضمي والكبد في وحدة الرنين المغناطيسي.

وأبان «البدر» أن قسم الأشعة والتصوير الطبي في مستشفى الملك خالد الجامعي يمتاز بوجود أجهزة حديثة ومتقدمة تخدم المجال الطبي التشخيصي، مؤكدًا على أنها تتركز في مجالات فحص واكتشاف أورام الثدي، فحص واكتشاف ومتابعة هشاشة العظام، القسطرة العلاجية المتقدمة، تصوير القلب، تصوير أمراض الجهاز العصبي وتشمل البنية التحتية من التقنيات والتجهيزات الطبية، التي تم توفيرها بالمستشفى ضمن خطته الإستراتيجية وذلك بتركيب أجهزة تصوير رنين مغناطيسي MRI، بقوة 1.5 تسلا و3 تسلا، والذي يمكن من التصوير المغناطيسي للقلب، التصوير العصبي المتقدم للتشنجات، وبين أن هناك تصوير طبي متقدم بالرنين المغناطيسي في الأشعة لتشخيص حالات الأورام والالتهابات عوضًا عن الأشعة العادية.