قتل 7 شرطيين يقومون بدورية في وسط الهند أمس الأحد، في انفجار شحنة ناسفة وضعها بحسب السلطات متمردون ماويون مسؤولون عن آخر هجوم وقع أثناء الانتخابات التشريعية الجارية. وأعلن مسؤول في الشرطة المحلية لوكالة فرانس برس أن الشرطيين كانوا يقومون بدورية في منطقة حرجية في ولاية مهاراشتارا عندما دمرت سيارتهم بسبب الانفجار.

وأوضح درماندرا جوشي الضابط المسؤول عن العلاقات العامة في منطقة غدشيرولي أن «7 من رجالنا لقوا مصرعهم وتم نقل اثنين آخرين أصيبا بجروح خطرة إلى نغبور جوًا». ودعا المتمردون الماويون إلى مقاطعة الانتخابات التشريعية التي تنظم على عدة مراحل بدأت في السابع من إبريل وستعلن نتائجها في 16 مايو بعد أيام على انتهاء العملية الانتخابية. وتنطلق أخر مرحلة من الانتخابات اليوم الاثنين. وفي 25 إبريل، لقي 5 شرطيين جاءوا للتصويت في شرق الهند مصرعهم في ظروف مماثلة.

وفي 12 إبريل، قتل 14 شخصًَا أيضاً في انفجارات نسبت إلى المتمردين في ولاية شاتيسغار.

وحركة التمرد الماوية التي يصفها رئيس الوزراء الهندي مانموهان سينغ بأنها أكبر تهديد للأمن الداخلي، تنشط منذ 1967.