قتل عشرة جنود من بينهم ضابط يعمل مستشارا لوزير الدفاع و13 مسلحا من تنظيم القاعدة الاربعاء في معارك جارية بجنوب اليمن حيث يشن الجيش هجوما ضد التنظيم المتطرف، بحسب حصيلة جديدة اوردها مصدر عسكري.
وقال المصدر ان "حصيلة المواجهات بين الجيش والارهابيين بلغت عشرة جنود قتلى بينهم ضابط رفيع، و13 مسلحا من القاعدة".
واضاف ان "الطيران اليمني يشارك في المعارك وقام بقصف قوافل للقاعدة كانت تحاول التقدم باتجاه عزان من جميع الجهات".
وكانت حصيلة اولية اشارت الى مقتل خمسة عسكريين بينهم العميد محسن سعيد الغزالي مستشار وزير الدفاع وثلاثة من مسلحي القاعدة.
وكان وزير الدفاع محمد ناصر الاحمد الذي يشرف على العملية العسكرية ضد القاعدة نجا الجمعة الماضي من كمين في جنوب اليمن.
وكشف احد الضباط ان الجيش رد هجومين للقاعدة في الجنوب وقتل ثلاثة من المهاجمين واصاب اخرين بجروح.
واوضح ان القاعدة شنت هجمات "عدة في وقت واحد ضد مواقع الجيش في عزان وجولة ريدا" في محافظة شبوة مؤكد ان "الاوضاع تحت السيطرة".
واضاف ان "ثلاثة من القاعدة قتلوا في الهجمات كما اصيب غيرهم" مشيرا الى جرح ثمانية جنود.
واكد سكان في المنطقتين تضرر عدد من المنازل والسيارت في الاشتباكات.
واضافوا ان عائلات عدة من عزان غادرت البلدة بعد العملية تحسبا لشن هجمات جديدة.
يذكر ان الجيش بدا اواخر ابريل الماضي عملية عسكرية واسعة النطاق للقضاء على معاقل القاعدة وتمكن من استعادة السيطرة على عزان وجولة ريدا.