ميمونة بلفقيه مرشحة انتخابات مجلس الغرفة التجارية الصناعية في دورتها الأخيرة تم تعيينها في لجنة المكاتب الاستشارية في الغرفة التجارية للدورة الـ21 للعام 2014.

وتعد بلفقيه المستشار الإداري والمدير العام والمالك لمؤسسة أصالة ورقي للخدمات التجارية كما أنها نائب رئيس اللجنة التنفيذية لوحدة رابطة الخريجين بجامعة الملك عبدالعزيز «كلية الاقتصاد والإدارة»، عضو منسق في فريق الصناع تحت مظلة الندوة العالمية للشباب الإسلامي منذ سبع سنوات، وأسست فكرة برامج الامتياز الأول على مستوى المملكة للخبرات العملية بمختلف التخصصات تحت مسمى عضوية.

وتنوعت أعمالها ما بين مدير العلاقات العامة والتوظيف لشركة يدا بيد ضمن اتفاقية تنمية الموارد البشرية «برنامج هدف» عام 2010م وعملت أيضا كنائب المدير العام لمؤسسة بيت التسويق للخدمات التجارية وتقنية المعلومات وخاضت بعض التجارب التجارية والتسويقية والأزياء منها التسويق الشبكي لبعض المنتجات الكبيرة وخوض تجارب أخرى تتعلق بالمهارات والأشغال اليدوية لبعض المنتجات والأزياء كما التحقت بالعمل كمتدرب في قسم العلاقات الدولية بمركز جدة للتسويق بالغرفة التجارية الصناعية بجدة.

كما التحقت ميمونة بلفقيه بالأعمال التطوعية والخيرية منها المشاركة ضمن فريق الصناع تحت مظلة الندوة العالمية للشباب الإسلامي منذ عام 2006 منها أنشطة الإغاثة العاجلة بمختلف أنواعها والتغطية الميدانية لمساعدة متضرري سيول جدة ومنسقة زيارات فريق الصناع جدة للمسلمين الجدد وغير المسلمين لأركان السيرة النبوية في مهرجان الربيع بجدة ومشاركة واسعة أيضا في صيفنا تخفيف وحملة حماية لتشجيع علاج إدمان المخدرات.

وقامت ميمونة بإعداد تقارير ودراسات الجدوى وقامت بتوثيقها من قبل وزارة الإعلام منها الحل الأمثل لتحقيق أكبر قدر من الصفقات التجارية والإستثمارية الدولية وهو تقرير يتعلق يقسم العلاقات الدولية بمركز جدة للتسويق بالغرفة التجارية الصناعية لتحقيق الهدف المنشود من لقاء الوفود الأجنبية القادمة إلى المملكة بهدف عقد الصفقات التجارية والاستثمارية الدولية. كما أعدت تقريرا ودراسة جدوى الخطة التسويقية ومتطلباتها الأساسية لدعم برنامج هدف وهي خطة تسويقية ودراسة جدوى تتعلق ببرنامج هدف لدعم توظيف المواطنين في القطاع الخاص والقضاء على البطالة.

وأعدت أيضا تقريرا ودراسة جدوى عن صقل المهارات الإبداعية لتحويلها إلى مشاريع إنتاجية والإعداد والتأهيل لسوق العمل، وهو عبارة عن تقرير يتعلق بدار الإيواء والاحتضان (دار الزهراء) بجمعية البر بجدة، ويتضمن الهيكل التنظيمي للدار وعدد من الاقتراحات والأفكار لدعم الأفراد المقيمين والعاملين به وصقل المهارات والتركيز على التأسيس الصحيح والتقويم للسلوك، وطرح اقتراحات وأفكار أخرى جديدة تتعلق بإقامة مشاريع إنتاجية وربحية تعمل على توليد مصادر دخل مختلفة ومتنوعة وتهدف إلى تحقيق الاكتفاء الذاتي للدار.