ومن أشد السلوكيات المدمّرة للإنسان بعد العادات السيئة والعنف، ثلاثة حرّمها الإسلام بشدة، وعاقب صاحبها ماديًّا، أو معنويًّا، ‏هذه الثلاثة هي: السرقة، والغش، والكذب. ‏ وفي دراسة أجراها باحث في كلية الطب بجامعة مينيسوتا الأمريكية على 43 ألف شخصية، اعترف 11% منهم بالنشل أثناء ‏التسوّق مرة واحدة على الأقل، مع أنه لم يكن في حاجة للسرقة أصلاً، ولكنه سلوك يسيطر على صاحبه في لحظة ما، بل ربما ‏صاحبته نشوة انتصار، أو فرحة نجاح. طبعًا يدخل ضمن هؤلاء ناهبو المال العام عبر طرق ملتوية، وأساليب ساقطة، وآخرون ‏امتهنوا الاحتيال على الناس، فلا يردّون حقًّا، ولا يهابون سلطانًا. ‏ والغش سلوك مدمر يلي السرقة في الخطورة، وميدانه واسع جدًا. ولعل أشد مكامن الخطورة فيه التبرير الأخلاقي الذي تسوقه ‏النفس الأمّارة بالسوء. وفي الغرب خاصة يكثر الغش في العلاقات الزوجية، إذ تنتشر الخيانات الزوجية بصورة مؤلمة، حتى ‏شاعت بين رجال السياسة والمشاهير من الممثلين والفنانين وغيرهم ممّن يعتبرهم المجتمع نماذج يُقتدى بها، أو على الأقل تتطلّع ‏شرائح كبيرة من المجتمع لمحاكاتها وتقليدها. وممّا يؤسف له أن عدوى الغش سريعة ومؤثرة، فالطفل الذي يمارس الغش في ‏المدرسة دون رادع يدفع الآخرين إلى محاكاته، والسفيه الذي يتباهى بالإعلان عن مغامراته الساقطة يشجّع الآخرين من أقرانه ‏على مجاراته، وذلكم هو الجهر بالسوء من القول. ‏ وأمّا الكذب فهو من خصال النفاق المقبوحة حتى بالمنظور البشري دون العقائدي، فالإنسان عادة يتمثل في أقواله معايير ‏الصدق والنزاهة، ويحاول الحفاظ على هذه الصورة الجميلة لنفسه خاصة، ثم المحيطين به من ذويه وأقربائه، وأصدقائه، والعاملين ‏معه. وقد يلجأ للحبال فيكذب كي يحافظ على الصورة نفسها دون خدش إذا ما ارتكب خطيئة يظن أنها تهز صورته وتُحسب ‏ضده، مع أن الصدق منجاة في كل حال، وهو الذي يحفظ للشخصية نقاءها وبهاءها، ولهذا قرن الله بين الصدق والتقوى، فقال:‏ (اتقوا الله وكونوا مع الصادقين). ‏ هذه سلوكيات ثلاثة مدمرة للإنسان أيًّا كان، وللمسلم أثار مضاعفة، وعواقب أشد خطورة تنعكس على عقيدته، وحياته الأخروية.‏