بحلول عيد الفطر المبارك تبدأ السيدات بتجهيز أنواع معينة من الأكلات في العيد لتقديمها لأفراد أسرتها وكذلك القادمين للتهنئة بالعيد. وتختلف كل أسرة أخرى بهذه الأكلات.

فمنطقة تبوك باعتبارها منطقة عسكرية ضمت كثيرًا من سكان المملكة من شمالها لجنوبها وشرقها وغربها. فالأسر بشكل عام تقدم التمر والمعجنات والحلى المنزلي لكل زائر، وفي الشمال تقدم مع ما ذكر أنواع من الأكلات مثل «المجللة»، «الخميعة»، «الفتة»، «المفروكة»، «الجريش بالسمن البري»، «القرصان». وهذه الأكلات كانت تقدم في المـاضي وبعض الأسر تقدمها في الوقت الحـاضر.

وأهل الجنوب المقيمون في تبوك يقدمون «العريكة»، «المعصوب»، «المقلقل»، «خبز البر بالعسل»، «خبز الميفا اللي بالفخار».

وعند أهل الغربية والحجاز يشتهرون بتقديم «المنتو»، «اليغمش»، «المشبك».

وعند عائلات الشرقية بتبوك تتنوع أكلاتهم فمنها «الحواشي»، و»بلح الشام»، و»القصبة».

وفي عيد الفطر المبارك هناك عادات في بعض الأحياء، حيث يجتمع أهل الحي الواحد وهم يمثلون معظم مناطق المملكة في ساحة بالحي أو جوار المسجد، ويجلب كل منهم أكلة منطقته المفضلة منها للاجتماع والمعايدة، وكذلك تذوق الأكلات التي تتميز بها مناطق المملكة كل فيما يخصه، ويكون اجتماعهم في ساعة معينة ولا تمتد أكثر من ساعتين.