يقضي حجاج بيت الله الحرام هذه الأيام أجمل الأوقات في المدينة المنورة قبيل مغادرتهم إلى بلدانهم بعد أن وفقهم الله تعالى لأداء فريضة الحج، وزيارة طيبة الطيبة مهاجر رسول الله صلى الله عليه وسلم للصلاة في المسجد النبوي والسلام على المصطفى عليه السلام وعلى صاحبيه رضوان الله عليهما، إلى جانب زيارة أبرز المعالم الإسلامية والتاريخية التي تزخر بها المدينة المنورة.
ومن المعالم التي يسعد الحجاج بزيارتها، جبل أحد الذي يعد من أبرز وأشهر المواقع في السيرة النبوية والتاريخ الإسلامي، إذ أن أرضه شهدت غزوة "أحد" تلك الملحمة الفاصلة في بداية انتشار الإسلام وهجرة النبي محمد صلى الله عليه وسلم من مكة المكرمة إلى المدينة المنورة، وكان ميدانها الساحة الممتدة ما بين قاعدته الجنوبية الغربية وجبل عينين الذي يبعد عنه كيلو متر تقريبًا، ويسمى جبل الرماة.
وتميزت المدينة المنورة بأنها تقع وسط سلسلة من الجبال التي تحيط بها إحاطة السوار بالمعصم، ويبرز كثير منها كونه شهد أحداثا منذ فجر الإسلام ومن أشهرها جبال أحد وثور والرماة وعير وسلع.
وورد في تسمية أحد بهذا الاسم عدة روايات منها دلالة على تميز الجبل عن غيره لتوحده وانقطاعه عن غيره من الجبال الأخرى فهو يظهر وكأنه قطعة واحدة غير مجزأة أو متصلة بأي جبال، وقيل في تسميته بأحد نسبة إلى رجل من العمالقة كان يسمى أحد أقام جواره فسمي الجبل باسمه، وكما تشير كتب التاريخ فإن العمالقة هم أقدم الأمم التي سكنت المدينة ـ يثرب آنذاك ـ فهم أول من زرع وحفر وبنى الآطام في المدينة، وترجح الروايات التاريخية أن منطقة العيون الخصبة بمياهها كانت سكنى العماليق الذين سكنوا يثرب القديمة وهم من نسل بنو عملاق بن أرفخشد بن سام بن نوح عليه السلام وأول من زرع واتخذ بها النخيل وعمر بها الدور والأطام واتخذوا بها الضياع.
ويطل جبل أحد على المدينة المنورة من الجهة الشمالية كمانع طبيعي على شكل سلسلة من الشرق إلى الغرب مع ميل نحو الشمال من المدينة المنورة بطول سبعة كيلومترات وعرض ما بين 2 إلى 3 كيلومترات وارتفاع يصل إلى 350 مترًا ويبعد عن المسجد النبوي الشريف خمسة كيلومترات تقريبًا.
ويحتوي جبل أحد على أجمل التكوينات الصخرية من أحجار الجرانيت الذي يميل لونه في الأغلبية إلى اللون الأحمر الداكن وبه عروق مختلفة الألوان منها الأزرق والأسود والأبيض والأخضر والرصاصي، كما يحتوي جبل أحد على الكثير من المعادن كالحديد في الصخور السطحية والنحاسفي التكوينات الداخلية لبعض الصخور.
ويمثل موقع جبل أحد الذي اشتهرت منطقته بغزوة أحد الشهيرة، منطقة استراتيجية مهمة من المدينة المنورة فهو يشرف على التقاء عدد من مجاري الأودية والواحات الخضراء، وفي موقعه حيث زحفت قريش وحلفاؤها إلى المدينة لتثأر لهزيمتها في موقعة بدر التي وقعت في السنة الثانية للهجرة، فأحكم رسول الله صلى الله عليه وسلم التخطيط للمعركة وتوزيع المواقع إلا أن تسارع الأحداث عقب ترك معظم الرماة مواقعهم ظنًا منهم أن الحسم تم ومفاجأة خالد بن الوليد الباقين بالالتفاف عليهم من المؤخرة والاستيلاء على الجبل، عدل من مسار المعركة وتوفي أكثر من سبعين صحابيا من أبرزهم حمزة بن عبدالمطلب عم رسول الله صلى الله عليه وسلم، حيث دفنوا في موقع المعركة عند قاعدة جبل أحد بينه وبين جبل عينين.
وتنتشر على جبل أحد الكثير من النباتات والأعشاب والحشائش بشكل كبير حيث يبدو هذا الجبل في كثير من أجزائه واحة خضراء تغطيها الأعشاب والنباتات المختلفة وتستمر بعض هذه النباتات في النمو كالأعشاب والنباتات البرية، أما النباتات العشبية الأخرى خاصة ما ينتمي إلى الفصيلة النجيلية فيموت بالتدرج نظرًا لانقطاع الأمطار.
ويتكون الجبل من مجموعة كبيرة من الرؤوس والهضاب فمنها تكوينات صخرية عظيمة وهائلة كونت بين صخورها الكهوف والشقوق التي امتدت في بعضها إلى أعماق داخل هذه الصخور تصل في بعض الأحيان إلى أكثر من عشرة أمتار وبارتفاع تجاوز المتر والنصف، وأغلب هذه الكهوف هي الموجودة بالقرب من شعاب الجبل ومساقط انحدار المياه.