أوضح الدكتور علي بن إبراهيم النملة، وزير الشؤون الاجتماعية سابقًا وأستاذ الدراسات العليا بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية وجامعة الملك سعود، أن الاستغراب لا يُنظر إليه على أنه فكرٌ معادٍ للغرب، أو معادٍ للثقافة أيًّا كان مصدرها، ولا ينظر الاستغرابُ للغرب على أنه عدوٌّ لله تعالى، وليس في الأمر تصفية حسابات تطغى عليها العاطفة والنزعة الانتقامية - كما تؤكِّد بعض الطروحات - ولا هو مضادٌّ للاستشراق أو مواجهٌ له.

جاء ذلك في المحاضرة التي ألقاها يوم الأول من أمس بنادي المنطقة الشرقية الأدبي تحت عنوان «الدعوة إلى قيام علم الاستغراب»، أشار فيها إلى أنه لا يُنكر حالَ التوتُّر بين الشرق والغرب، كما لا يتجاهل ما تعرَّض له الشرق تاريخيًّا من الغرب، من أيام الحملات الصليبية وما قبلها وما بعدها، ومع عدم هذا التجاهُل، لا يُعين الاستغراب في الاستمرار في صناعة الكراهية بين الثقافات، وتوسيع الفجوة بينها، وأضاف بأنه يُنظر إلى الاستغراب على أنه دراسات موضوعية هادئة كاشفة عن الحسن والسيئ (الإيجابي والسلبي)، فالإيجابي يؤخذ به ويُستفاد منه، والسلبي يطرح ويُتجنَّب ويحذَر منه. وموضوعيتها أدعى إلى الاقتناع بما لدى القوم من خير وشرٍّ، بحيث تتولَّد الإرادة في الانتقاء. فليس الغرب شرًّا كلَّه، وليس هو خيرًا كله، ومن هذا المنطلق يمكن قبول الاستغراب؛ سعيًا إلى فهم الآخر فهمًا مباشرًا، من أجل التعامُل معه تعامُلًا يعود نفعُه علينا نحن مباشرة وبالدرجة الأولى، ثم يعود نفعُه على المُستهدف منه بالدرجة الثانية، إذا كان لهذا الأمر درجات! وهذا ما يسعى إليه المسلمون في سبيل التعامُل مع ما حولهم ومع مَن حولهم، فلم يعودوا في معزل عن العالم ولن يستطيعوا، ولم يَعُدْ العالم في معزل عنهم، ولا يستطيع، مبينًا أن العرب بدأوا يطرقون أبواب الاستغراب الديني تحديدًا، عن طريق الحوار كوسيلة من وسائل الولوج إلى علم الاستغراب، بعد دعوات عدَّة لدراسة الغرب، في ثقافته وعاداته وتقاليده وآدابه، ومنها دعوة حسن حنفي إلى علم الاستغراب، مشيرًا إلى أن دراسات المسلمين لمفهوم الاستغراب لا تُغفل الجوانبَ الاقتصادية والسياسة والاجتماعية للعالم الغربي، الذي نعبِّر عنه بالآخر، بحيث لا تقتصر دراسة الاستغراب على الجانب الديني، الذي قد ينظر إليه أنه لا علاقة له بالاستغراب.

مشيرًا إلى أن مصطلح «الاستغراب» لم ينلْ العناية التي يستحقها، وظلَّ جانب معرفة الأمم الأخرى قاصرًا إلا على جمع من المثقَّفين، الذين يرغبون في توسيع آفاقهم، وفتح مجالات للحوار بين الثقافات، مما أدَّى عند بعضهم إلى أنْ ينقلب السحر عندهم على الساحر، فيُسمَّون سفراء للثقافة الغربية، ممتهنين للتسويق لها في المحافل الفكرية، بدلًا من أنْ يكونوا خبراء فيها يبيِّنون ما فيها من حقٍّ وما فيها من خلاف ذلك، فأُطلق على هذه الفئة مصطلح التغريبيين Westernizers، والمفهوم الذي تتولاَّه هذه الفئة يُدعى التغريب «Westernization» ، وبين أنَّ الموقف من الاستغراب لم يتحدَّد بعد، تمامًا كما الموقف من الاستشراق الذي لا يظهر أنه سيتحدَّد، بما في ذلك اضطراب المصطلحين واختلاط مفهوماتهما بين المفكِّرين، ناهيك عن غير المثقَّفين، وكونهما أصبحا مصطلحين مشحونين بشحنات إيديولوجية تجعلهما موضع اشتباه في كلا الضفَّتين؛ الغربية والشرقية. وأشار إلى أنه في ضوء الاهتمام بالاستشراق، من حيث الانبهار به أو التصدّي له أو محاولات الالتفاف عليه، ظهرت فكرة قيام حركة مواجهة، تُعنى بالغرب ثقافةً وفكرًا وآدابًا وعاداتٍ وتقاليد، مما حدا ببعض المفكرين العرب المعاصرين إلى أنْ يدعوا إلى قيام علم الاستغراب.

وفي ختام الأمسية تداخل العديد من الحضور مع ضيف الأمسية حول علم الاستغراب وأهميته، وفي النهاية قدم رئيس النادي خليل الفزيع درعا تكريمًا للدكتور النملة.