عزا الرئيس التنفيذي لمجموعة الخطوط الجوية القطرية أكبر الباكر تأخر تشغيل طائرات خطوط المها الجوية في السوق السعودي إلى الإجراءات البيروقراطية، واصفا إياها بـ»المعقدة»، متوقعا أن تستغرق الفترة قبيل التشغيل ما بين 6 إلى 18 شهرًا كحد أقصى.

وقال الباكر في تصريح خص به «المدينة»: إن تبدأ المها - طيران اقتصادي - تشغيل طائراتها في خطوط طيران محلية بين مدن الرياض وجدة والدمام والمدينة وأبها والقصيم كمرحلة أولى من التشغيل، مشيرًا إلى أن الخطوط القطرية ليست حديثة عهد بالسوق السعودي، فلديها الآن خطوط طيران دولية للربط بين الدوحة وكل من الرياض وجدة والدمام والقصيم والأحساء والطائف والمدينة.

وأوضح الباكر بأن الخطوط القطرية ترحب بجميع الطيارين السعوديين المؤهلين أسوة بأبناء دولة قطر ودول مجلس التعاون، مبينًا أنه يعمل في الخطوط القطرية عدد لا بأس به من الطيارين السعوديين الأكفاء.

ونفى أكبر الباكر نية الخطوط القطرية لرعاية أي نادي سعودي آخر غير شريكهم النادي الأهلي السعودي، الذي اعتبره أحد أهم الأندية السعودية والأكثر تطورًا في السنوات الأخيرة.

وتوقع الباكر أن تكون الخطوط القطرية واحدة من أهم شركات الطيران العالمية بحلول كأس العالم المقبلة 2022، حيث تستهدف الشركة إيصال اسطولها إلى 200 طائرة وصولًا إلى نحو 200 وجهة دولية.

وقد شهدت الخطوط الجوية القطرية تقدما كبيرا، فمن شركة طيران تسيير 4 طائرات إلى وجهات قريبة أصبحت اليوم تسيّر أسطولًا حديثًا مكونًا من 145 طائرة إلى أكثر من 145 وجهة في ست قارات.

كما حازت الناقلة في العام 2011 و2012 على لقب «أفضل شركة طيران في العالم» من مؤسسة سكاي تراكس العالمية لمراقبة جودة الخدمات في صناعة الطيران فيما احتلت المرتبة الثانية كأفضل شركة طيران في العالم في عام 2013.