دشن وزير الصحة رئيس المجلس الصحي السعودي الدكتور محمد بن علي آل هيازع مساء أمس الأول، مشروع الملف الصحي الإلكتروني المشترك بالرياض، وقال آل هيازع الوزارة تسعى إلى تضافر الجهود بحيث يكون لكل مواطن ملف طبي موحد يستفيد منه في مراكز الصحية داخل المملكة، وأشار إلى أن العمل تراكمي وتكاملي وأن الملف الطبي سيكون شاملًا للمريض في جميع الأمراض.

من جهته قال الأمين العام للمجلس الصحي السعودي الدكتور يعقوب بن يوسف المزروع: إن مشروع الملف الصحي الإلكتروني المشترك يعد نقلة نوعية في ربط وتبادل المعلومات بين أنظمة مختلفة بالمعايير الموحدة، إذ يسهم في تحسين القدرة على مراقبة وإدارة الأمراض والخدمات، ورفع جودة الخدمات الصحية وتوفير رعاية صحية شخصية للمريض بوجود كل المعلومات من جميع المرافق المشاركة، وتقليل أخطاء الملفات والوثائق الطبية، وخفض التكاليف بصورة عامة، لافتا إلى أن المجلس الصحي السعودي شرع بدراسة أفضل السبل لإنشاء وتنفيذ نظام الملف الصحي الإلكتروني المشترك، وذلك باتباع إستراتيجية أمان وسرية خاصة للمعلومات المتبادلة والتحكم بالمحتوى وطريقة عرضه بشكل محدث وآني.

فيما أكد المدير العام لبرنامج التعاملات الإلكترونية الحكومية ( يسر ) المهندس علي بن صالح آل صمع أن خدمة الملف الصحي الإلكتروني المشترك تكمن في ارتباط الجهات الحكومية المشتركة في تقديم خدمات الرعاية الصحية بشبكة ومنظومة التعاملات الإلكترونية الحكومية المشتركة التي يشرف عليها ويديرها برنامج ( يسر).