تفاعل عدد من الحضور النسائي مع جلسات المنتدى خاصة من رائدات الأعمال، وأكدن مدى نجاح منتدى جدة التجاري خلال دوراته السابقة، ورغم الحضور النسائي المتواضع في جلسات الحوار إلا أنهن أكدن مدى استفادتهن، وانعكس ذلك في مداخلاتهن المستمرة خلال جلسات المنتدى، كما وقفن على البيئة الاستثمارية المستقبلية.
في البداية قالت الدكتورة نهلة سمرقندي من قسم الاقتصاد بجامعة الملك عبدالعزيز: إن مشاركتها في منتدى جدة التجاري استفادت منه كثيرا كحاضرة للجلسات، حيث ركزت جلسات هذا العام على العديد من المحاور والقضايا المحورية والهامة في الاقتصاد السعودي، ومن ضمنها دخول الاستثمار الأجنبي في السوق السعودي وإلقاء الضوء على آثار هذا القرار في المرحلة القادمة سواء إيجابيا أو سلبيا، ومناقشة الفرص المتاحة للاستثمار سواء المحلي أو الأجنبي، وفي نهاية الجلسات أتيحت الفرصة للتصويت على التوصيات المقترحة بما يخدم الأنشطة الاقتصادية في المملكة، وما لفت نظرها كما تقول في المنتدى الحضور المتميز من قبل الأكاديميين ورجال وسيدات الأعمال وإثراء المنتدى بمداخلاتهم القيمة.
وتقول رائدة الأعمال عائشة اليافعي: إن جلسات المندى وضحت بشكل أكبر الصورة الواسعة للاستثمارات النسائية، مساعدة المرأة السعودية على معرفة البيئة الاستثمارية المستقبلية وإشراكها في البرامج التنموية وعدم تهميش دورها وانخراطها في السوق السعودي.
والتقينا برائدة الأعمال عائشة النجمي والتي أكدت بأن منتدى جدة التجاري تستفيد منه رائدة الأعمال، ومنذ انطلاقته خلال السنوات الماضية أعطانا واقعا كبيرا من خلال تقوية التجارة والتبادل التجاري على مستوى العالم، فالمرأة رائدة أو سيدة الأعمال بات حضورها العالمي كبيرا في مجال أي مشروع تقتحمه، واستشهدت على ذلك بمشاركتها كسعودية في تنظيم المعرض السياحي في جاكرتا والذي كان على مستوى العالم.
المنتدى قائم على خدمة رواد الأعمال
أما رائدة الأعمال فاطمة مصلي فقالت: إن المنتدى قائم على خدمة رواد الأعمال وأيضا أصحاب الشركات الكبيرة من الجنسين، وأضافت أن المرأة أصبح لها دور كبير بفضل دعم حكومتها لها وأصبحت متواجدة في سوق العمل بشكل أكبر، فبالتالي حضورها في منتدى جدة الاقتصادي شيء واقع وملموس، وأن المنتدى كما يخدم الرجل فإنه يخدم المرأة سيدة الأعمال، فالاستفادة للجميع في جلسات المنتدى.
أما مديرة الشؤون المالية والإدارية في مجموعة المالكي للتجارة والصناعة والمقاولات تهاني المالكي فأكدت أنها ومنذ انطلاقة منتدى جدة التجاري في دورته الأولى كانت مشاركة وحاضرة بقوة، فالاستفادة تكون عظيمة فيما يخص عالم المال والأعمال من خلال الحضور.
وأضافت أن تواجد وزارة التجارة والعمل كمتحدثين رئيسيين في جلسات المنتدى استفاد منه الكثير من السيدات صاحبات المشروعات، كما أكدت بأنها أصبحت على خلفية أيضا في معرفة برنامج التكامل التنموي بين القطاع الحكومي والخاص وأهدافه، وذكرت بأن صاحب أي عمل من الجنسين يجب أن يكون مطلعا على سوق العمل وبالتحديد من يعمل في القطاع الخاص وهذا بالتالي يتجسد في حضور المنتديات والمؤتمرات المهتمة بذلك الشأن.