أكدت عضو المجلس البلدي بجدة رشا حفظي أن مهمتها الأولى مع بدء أعمال المجلس أمس إعداد ملفات جديدة عن مشكلات ومطالب كل حي والعمل بجدية على حلها، وشددت على تفعيل التواصل بين المجلس البلدي وسكان الأحياء وبما يخدم سكان الدائرة الثانية التي تم تمثلها مشيرة إلى أنها ستعمل هي وباقي الأعضاء في تفعيل دور مجالس الأحياء بشكل أفضل. وأضافت: «أسعى إلى تفعيل التواصل بين المجلس البلدي والجهات ذات العلاقة بخدمات البنية التحتية وليس فقط أمانة جدة وإنما الشركة الوطنية للمياه وباقي الوزارات وسوف أعد ملفات جديدة عن مشكلات ومطالب كل حي والعمل بجد على حلها».
وأشارت إلى أنها ستعمل على إعداد ملفات لقضايا أخرى ما زالت مفتوحة وعالقة منها ملف الأمن والسلامة والطوارئ في المنشآت.
وقالت إن المرأة السعودية اكتسبت خبرات متنوعة في المجالات العامة من خلال تعيينها في مجلس الشورى ثم انتخابها في المجالس البلدية وسبقها أيضا المشاركة في انتخابات الغرف التجارية.