ينظم معهد خادم الحرمين الشريفين لأبحاث الحج والعمرة بجامعة أم القرى، ورشة عمل بعنوان «مخرجات أبحاث الحج والعمرة ودورها في تطوير الخدمات» اليوم، بمقر المعهد بالعزيزية، وذلك بمشاركة الجهات ذات العلاقة بخدمة ضيوف بيت الله الحرام.
وأوضح عميد المعهد الدكتور عاطف حسين أصغر، أن الورشة تهدف إلى عرض نماذج من دراسات وأبحاث المعهد خلال موسمي رمضان والحج للعام الماضي، مع إبراز أهم النتائج ومناقشتها مع ممثلي الجهات المختلفة للوصول إلى توصيات علمية يمكن تحقيقها ميدانيا.
وأشار إلى أن الجلسات ستناقش عدة محاور منها في جلستها الافتتاحية «تطوير برنامج الترجمة في المسجد الحرام»، وفي الثانية «الأثر الصحي للتغيرات المناخية بين الحجاج والمعتمرين»، أما الجلسة الثالثة فتتناول «تنظيم حركة المشاة على الطرق المؤدية إلى جبل الرحمة»، وتبحث الجلسة الرابعة «الدليل الإرشادي للأشكال والرموز الأكثر فعالية في المسجد النبوي الشريف»، وتناقش الجلسة الأخيرة «الطاقة الاستيعابية للحج.. رؤية مستقبلية».
وأفاد أصغر «بأن المعهد وجه الدعوات للجهات المعنية بخدمة ضيوف الرحمن من حجاج ومعتمرين، لمناقشة مخرجات الأبحاث التي أجراها المعهد للوصول إلى توصيات يمكن تطبيقها على أرض الواقع وينعم بحلولها حجاج بيت الله الحرام وزوار المسجد النبوي الشريف.
وبين أن الجهات المشاركة في ورشة العمل هي: رئاسة المسجد الحرام والمسجد النبوي الشريف، وإمارة منطقة مكة المكرمة، ووزارة الداخلية، ووزارة الحج، ووزارة الثقافة والإعلام، ووزارة الصحة، وجامعة أم القرى، والرئاسة العامة للأرصاد وحماية البيئة، وأمانة العاصمة المقدسة، والهيئة العليا لتطوير مكة المكرمة والمشاعر المقدسة، والهيئة العليا لتطوير المدينة المنورة، وأمانة منطقة المدينة المنورة.