مع حلول الذكرى العاشرة لوفاة فناننا الكبير طلال مدّاح يرحمه الله، التي تزامنت مع اليوم الأول من شهر رمضان المبارك، انتقل إلى رحمة الله تعالى يوم الأحد قبل الماضي (8 أغسطس 2010)، الشاعر (عبدالكريم خزام السليماني)، شقيق زوجة طلال مدّاح الأولى (السيدة أم عبدالله)، والشاعر الذي كتب أولى وأشهر أغنيات الراحل الكبير طلال مدّاح وهي أغنية “وردك يا زارع الورد”، الأغنية التي اعتبرتها جامعة السوربون الفرنسية العريقة أنها هي الأغنية التي أسّست نشأة الأغنية السعودية الحديثة قبل حوالى خمسين عامًا. رحل الشاعر (عبدالكريم خزام السليماني) بهدوء وهو  في السبعينيات من العمر، ولم يكن يعاني -يرحمه الله- من أي مرض، وكانت وفاته مفاجئة وقدرًا من المولى الكريم.
ورغم أن ليس له أغنيات أخرى، إلا أن أغنيته “وردك يا زارع الورد” سوف تخلّد اسمه وتاريخه، لأنها أغنية من روائع الفن السعودي، والتي لازالت إلى هذا اليوم تحتفظ برونقها الفني الراقي الجميل، بكلماتها الإبداعية، فهي تعتبر أغنية ذات كلمات عاطفية، وأيضًا وصفية، وأما لحنها فقد أبدع فيه مؤسّس الأغنية السعودية الحديثة الأستاذ طلال مدّاح يرحمه الله، وقد قدمها في بداياته الفنية وهو في سن صغيرة من العمر، ومنها انطلق إلى آفاق الشهرة والريادة والأستاذية، وكما ذكرنا فقد اعتبرتها جامعة السوربون الشهيرة الأغنية التي أسّست نشأة وبداية الأغنية السعودية الحديثة، وذلك بحسب الرسالة العلمية التي قدمها الموسيقار عدنان خوج ونال عنها شهادة الدكتوراة من الجامعة الفرنسية، فقد اعتبرتها الجامعة أغنية سبقت عصرها في ذلك الزمان بلحنها الذي احتوى على عدة «كوبليهات»، والـ «كوبليهات» لم تكن معروفة في الغناء السعودي -آنذاك-، وفي الموسيقى السعودية بشكل عام، ولهذا فإن أغنية «وردك يا زارع الورد» هي بداية نشأة الأغنية السعودية، وعلى نهجها سار ويسير عليها جميع المغنيين السعوديين الحاليين.
رحم الله الشاعر (عبدالكريم خزام).. والمبدع الكبير (طلال مدّاح)..