كشف الرئيس العام لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر الشيخ الدكتور عبدالرحمن السند، أن الهيئة باشرت أكثر من 240 ألف قضية انتهت منها 96% بالتوجيه والنصح والستر ونحو 4% أحيلوا للجهات المعنية خلال عام.
وشدد على أن عمل الرئاسة يقوم على استصلاح حال الناس وليس عقوبتهم، مؤكدا أن الابتزاز موجود ولكنه لايمثل ظاهرة، ويعد اعتداء سافرا على النساء أو الرجال.. وأضاف أن الهيئة تعامل المتعرضين للابتزاز بالستر التام ولا يعرف في ذلك حتى أقرب قريب لهم.
وأشار إلى أن الشريعة جاءت لحفظ الضرورات الخمس بدءا من الدين والنفس والعقل والمال والنسل، فأعمال الرئاسة في تحقيق أمن الناس في دينهم وعقيدتهم منها مكافحة السحر والشعوذة وللرئاسة في ذلك سجل حافل وقوي ومعروف في مكافحة السحرة وقطع شرهم عن العباد والبلاد فهي تقوم في هذا المجال في التوجيه والتوعية والضبط أيضًا، وحث الناس على الصلوات وإقفال المحلات وقت أهم الفرائض في الإسلام، لافتا إلى أن الهيئة شريك إستراتيجي لتحقيق الأمن الشامل لوطنا العزيز وتتكامل مع الأجهزة الأمنية لتحقيقه.. جاء ذلك خلال ندوة الأمن الشامل "شراكة وتكامل"، والمقامة في جامعة الملك سعود بالرياض.
من جانبه أكد المستشار القانوني في إدارة تطوير الأنظمة واللوائح في الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد نزاهة عبدالعزيز المطلق، أن الفساد يعتبر ظاهرة عالمية خطيرة ولها أسباب اقتصادية واجتماعية وسياسية، لافتا إلى أن ذلك يتطلب اتخاذ المزيد من الإجراءات من قبل الحكومات بشكل خاص والمجتمع الدولي بصورة عامة لمكافحته بشتى الصور.