أدانت الأمانة العامة لرابطة العالم الإسلامي بمكة المكرمة التفجير الإرهابي الذي وقع يوم أمس في مدينة لاهور في جمهورية باكستان الإسلامية، وأسفر عن مقتل وإصابة المئات من الأبرياء.
وقال معالي الأمين العام للرابطة الدكتور عبد الله بن عبد المحسن التركي : إن رابطة العالم الإسلامي تقدم تعازيها لجمهورية باكستان حكومة وشعباً، وتدين هذه الإعمال الإرهابية التي تستهدف الأبرياء، وتؤكد على موقفها الثابت في مواجهة الإرهاب ومحاربته بجميع أشكاله وأساليبه.
وأعرب معالي الدكتور التركي عن القلق من تصاعد هذه الأعمال المشينة والجرائم الإرهابية، التي تضع قادة العالم ومنظماته أمام مسؤولية كبيرة توجب تضافر الجهود للقضاء عليها، ومعالجة أسباب ظهورها.
وأوضح معاليه أن رابطة العالم الإسلامي تعمل على معالجة هذه الظاهرة من خلال مؤتمراتها ومناشطها التي تعقدها حول العالم، وتواصلها الدائم مع العلماء والدعاة والمفكرين، وتأكيدها على ضرورة توعية مجتمعاتهم من مخاطر الإرهاب والتطرف .