تعتزم الحكومة البنجلاديشة تطبيق اتفاقية جديدة تتضمن إرسال العاملات المنزليات إلى المملكة برفقة أحد أفراد أسرة كل عاملة، بهدف تحفيزهن على العمل، علمت «المدينة» من مصدر مسؤول بالسفارة البنجلاديشية بالرياض أن الحكومة البنجلاديشية بصدد توقيع عقد اتفاقية مع وزارة العمل السعودية لاستقدام العاملة البنجلاديشية برفقة أحد أفراد أسرتها (الزوج أو الابن) خلال الشهرين المقبلين وإمكانية عملهم بالأعمال المنزلية كالحارس والسائق والعامل المنزلي بالإضافة إلى التنسيق في تنظيم عمل الخادمات من خلال تحديد أيام العمل وفترة الإجازة الأسبوعية وتسليم الأجور في الوقت المتفق عليه عبر الحساب البنكي التابع للخادمة، موضحًا أن الاتفاقية تهدف إلى تذليل العقبات التي تواجه البلدين باستقدام العمالة المنزلية وتحفيزهن للسفر والعمل بالمملكة بعد تخوف الكثير منهن بالعمل خارج بلادهم دون رفقة أحد أفراد الأسرة وإمكانية الاستفادة من تلك العمالة كالسائقين والحراس، مشيرًا إلى أن بنود العقد في طور الإعداد والمراجعة من قبل الطرفين وفي حال الانتهاء منها سيتم إعلان موعد توقيع العقد النهائي، موضحًا أن الحكومة البنجلاديشية ستعمل على تدريب مزيد من العمالة النسائية وتهيئتها للعمل بالمملكة.
وفي ذات الإطار أكد المصدر أنه سيصل ما يقارب الـ2500 عاملة منزلية خلال الشهرين المقبلين ليصبح إجمالي عدد العاملات البنجلاديشيات بالمملكة حوالى 37 ألف عاملة منذ بداية توقيع الاتفاقية، مضيفًا: إن الحكومة البنجلاديشية تسعى لحل كافة المعوقات التي تواجه رعاياها كقلة الأعداد المسجلة لديها وضعف مراكز التدريب الحالية عندها.
يذكر ان ملف الاستقدام من بنجلاديش مر بعدة عراقيل أسهمت بتأخر وصول العاملات كارتفاع تكلفة التعاقد مع المكاتب البنجلاديشية واستغلال البعض منهم في استقدام عامل واحد من الرجال مقابل 3 من العاملات النسائية وعدم رغبة العاملات بالسفر دون أسرهن إضافة إلى زيادة الطلب وقلة العرض وقلة الرواتب مما سهم بتكدس ما يقارب 90 % من التأشيرات الصادرة من وزارة العمل بمكاتب الاستقدام السعودية.