تتواصل في العاصمة الإماراتية أبو ظبي عمليات تصوير المشاهد الشبه أخيرة للمسلسل السعودي الحجازي الضخم «حارة الشيخ» استعدادًا للانتهاء من كافة مراحل تصويره وعرضه للمشاهدين في شهر رمضان المبارك.
المسلسل الذي يعد الأضخم من حيث تكاليفه الإنتاجية ومشاركة الفنانين والفنانات، تدور أحداثه عن منطقة الحجاز قبل ما يقارب المئة وخمسين عامًا، وبالتحديد في أواخر العهد العثماني عام 1876م، حيث تدور الأحداث حول بعض الحكايات الشعبية التي كانت سائدة في ذلك الزمان، ويتطرّق المسلسل إلى قصص اجتماعية، وأحداث عن ما كان ُيعرف بـ»الفتونة» و»البلطجة» وممارسات الخارجين عن النظام، وكل ذلك في قالب درامي يعد الأول من نوعه على مستوى الدراما السعودية.
مسلسل «حارة الشيخ» من تأليف بندر باجبع، وإخراج المثنى صبح، ومن تمثيل مجموعة كبيرة من الممثلين والممثلات السعوديين، والذين يتواجدون في مدينة أبو ظبي منذ ما يقارب الثلاثة أشهر، في موقع تم بناؤه خصيّصًا لهذا المسلسل، على مساحة تبلغ 4000 متر مربع، وبشكل يشابه مدينة جدة في ذلك العهد، والفنانون والفنانات المشاركون هم: محمد بخش، مريم الغامدي، وجنات رهبيني، عبدالله الصايغ، جميل علي، سناء بكر يونس، شيرين باوزير، فهد غزولي، عبدالرحمن عزت، خالد الحربي، شيرين حطاب، ياسر عوكل، مازن فارسي، ياسين أبو الجدايل، مجدي القاضي، طلال الحربي، حسن التواتي، بندر باجبع، نزار السليماني، يعبوب الفرحان، إلهام علي، ريم عنبر، ريم الحبيب، رزان منصور، ناجية الربيع، مؤيد الثقفي، عبدالمجيد الرهيدي، ماجد الكعبي، علي الشريف، عبدالرحمن يماني، وائل غازي، فيصل بخش، رائد عنبر، أيمن الثقفي، مريم محمد، ريم الحبيب، باسم فلاتة، رازان، وشيماء الفضل، نوار عنبر، مراد باشماخ، شيماء الفضل، معز يونس، وهاج عوكل، عبدالرحمن الرهيدي، سارة طيبة، والإعلامي أحمد السالم، والمنشد الجسّيس هاشم باروم. كما يشارك من خارج مدينة جدة الفنانان: يوسف الجراح، وعبدالمحسن النمر.
ويوضح كاتب العمل بندر باجبع أن مسمّى «حارة الشيخ» ليس موجوداً ضمن الحواري القديمة التي كانت في جدة وهي أربع حارات معروفة في ذلك الوقت هي: «المظلوم والشام واليمن والبحر»، وقد قمنا بدمج بين التاريخ والفانتازيا بملامح اجتماعية مُستمدّة من الواقع القديم واخترنا اسم «حارة الشيخ» لنُبقي العمل ضمن السياق التخيّلي الدرامي لا التاريخي أو الواقعي.