احتفل أهالي منطقة تبوك بعيد الفطر المبارك من خلال الحفل الذي نظمته أمانة منطقة تبوك في المدرج المكشوف بمركز الأمير سلطان الحضاري بحفل ألقيت خلاله قصيدة شعرية ثم قدم لون الدحة وهو أحد الألوان التي تتميز بها منطقة تبوك ثم رقصة السيف قدمتها فرقة من جيزان بعدها لون السامري . كما قدمت لوحة تراثية اشتركت فيها جميع الفرق المشاركة في حفل الأهالي وفي ختام الحفل قدمت العرضة السعودية كما شهدت العديد من أحياء تبوك هذه الأيام قيام عدد من الهجانة بتزيين إبلهم ووضع مايسمى بالشداد على ظهور إبلهم والركوب على إبلهم وهم يرددون الأهازيج الشعبية وينشدون الأشعار التي تقترن بهذه المناسبة وهو ما يسمى (الهجيني) حيث يسيرون في العديد من الأحياء ممتطين هجنهم ويخرج الأطفال الذين يستمتعون بهذه العادات التي تعود للآباء والأجداد وليربطوا هذا الجيل بماضيهم حيث يبدأون مسيرتهم على إبلهم عقب صلاة العيد ويستمرون للساعة العاشرة صباحاً وأصبح الجميع يستمتع بهذه المشاهد التي يؤديها مجموعة من الأشخاص ممن يجيدون ركوب الهجن والتعامل مع هذه المظاهر لسكان البادية.
من جهة أخرى احتفى أهالي محافظات ضباء وتيماء وحقل والوجه واملج ومركز البدع بقدوم عيد الفطر المبارك من خلال الحفل الذي نظمته أمانة المنطقة ممثلة في البلديات الفرعية والذي اشتمل على الفقرات والألوان الشعبية المختلفة منها الدحية والسامري ورقصة السيف والعرضة السعودية والقصائد ففي محافظة الوجه احتفل أهالي المحافظة بالعيد السعيد بأداء الألوان الشعبية والرقصات البحرية والقصائد الشعرية إضافة إلى مشاركة الفرق البحرية في أداء الألوان البحرية من تراث المحافظة ومشاهدة مراكب الصيد وهي تتزين بعقود الزينة واستقبل أهالي محافظة ضباء عيد الفطر المبارك بالرقصات الشعبية والقصائد والألعاب النارية بمشاركة الفرق الشعبية في المحافظة.
كما احتفل أهالي محافظة أملج احتفل بالعيد بمشاركة الفرق الشعبية التي قامت بأداء الألوان الشعبية التي تتميز بها المحافظة مثل العجل والمقطوف والخبيتي والزير ابتهاجاً بهذه المناسبة السعيدة وفي محافظة حقل شارك أهالي المحافظة والزائرين لها في إقامة احتفالات العيد وتبادل التهاني والرقصات الشعبية والقصائد الشعرية والمسابقات وأقيمت احتفالات العيد في محافظة تيماء بساحات بئر هداج وقدمت خلال الحفل ألوان السامري والعرضة السعودية كما احتفل مراكز البدع والخريبة وشرما وبداء والمويلح بعيد الفطر المبارك من خلال مشاركة الأهالي الرقصات الشعبية والقصائد الشعرية وتبادل تهاني العيد السعيد.
على صعيد آخر أولت أمانة منطقة تبوك ممثلة في إدارة الحدائق والتجميل في نشر المسطحات الخضراء في الميادين العامة وزراعة الشوارع والطرق بالورود بأنواعها المختلفة وأحالت الميادين إلى سجاد من الزهور والنجيلة الطبيعية. وبين مدير الإدارة العامة للحدائق والتجميل المهندس فواز الجهني أن إدارة الحدائق والتجميل حرصت على زيادة مساحة الرقعة الخضراء داخل مدينة تبوك بعشرات الأضعاف على ما كانت عليه خلال الأعوام الماضية وقامت بزراعة الورود في الشوارع والجزر الوسطية في الطرق الرئيسية وأيضا زراعة أشجار النخيل. وأشار إلى أنه تم زراعة ما يزيد على نصف مليون زهرة في هذا الموسم من زهور الامارانتس والفنكة بالإضافة إلى زراعة مساحات كبيرة من المسطحات الخضراء على 15 ألف متر مربع وزراعة ما يزيد عن تسعمائة نخلة وخمسمائة شتلة من الزروميا مفيداً أن إدارة الحدائق والتجميل ستعمل على زيادة المسطحات الخضراء والعمل على إعادة زراعة الشوارع والطرق الرئيسية بمدينة تبوك.