غيّب الموت أمس الإعلامي القدير سليمان عبيد صاحب المشوار الحافل مع الإعلام، وبالتحديد في الإذاعة والتلفزيون، حيث تقلد الراحل العديد من المناصب، منها مدير إذاعة نداء الإسلام، ومدير عام إذاعة جدة، وقد تميّز بصوته وأدائه، وله عدة برامج حققت نجاحات كبيرة، ومنها البرنامج التلفزيوني «في ظلال القرآن»، ومسابقة القرآن الكريم الذي كان يعرض على شاشة القناة السعودية في شهر رمضان. وكان الراحل الأستاذ سليمان عبيد -يرحمه الله- معروفًا بأخلاقه وإنسانيته وتعامله الراقي مع الجميع. وقد أديت عليه الصلاة أمس بعد صلاة العشاء بالحرم المكي الشريف، ويقام العزاء بمنزله بجدة.
وقدّم مدير عام إذاعة جدة سمير حبيب بخش تعازيه في الفقيد، وقال: رحم الله تعالى أستاذنا الراحل سليمان عبيد، كان نعم الموجّه، وتظل البرامج التي أعدّها وقدّمها للإذاعة والتليفزيون في ذاكرة المستمع والمشاهد، ونحن الآن في إذاعة جدة بصدد إعداد برنامج عنه نستعرض من خلاله سيرته ومسيرته الإذاعية الحافلة بالعطاءات والإنجازات والبرامج المميزة التي تسكن العقل والوجدان. وقال د.عبدالله الشايع مدير عام إذاعة جدة الأسبق، إن الراحل سليمان عبيد يعتبر من روّاد الإعلام في المملكة، وكان ما يميّزه أنه جمع بين المؤهلات الشرعية والعمل الإعلامي، فهو خرّيج كلية الشريعة بمكة المكرمة، فتأسّس لغويًا وشرعيًا، ثم عمل بالإعلام، وكان يتمتّع بأخلاق عالية، ندعو الله له بالرحمة والمغفرة، وأن يصبر أهله وذويه، إنه سميع مجيب.