Logo
صحيفة يومية تصدر عن مؤسسة المدينة للصحافة والنشر
عبدالرحمن عربي المغربي

خدوش على وجه الطفولة

كشف الملتقى الوطني للوقاية من الاستغلال الجنسي للأطفال عبر الإنترنت، والذي يهدف لزيادة الوعي وحماية الأطفال من أخطار الأفلام الإباحية، والذي نظَّمه الأمن العام وذلك بمشاركة الشرطة الدولية «الإنتربول»

A A
كشف الملتقى الوطني للوقاية من الاستغلال الجنسي للأطفال عبر الإنترنت، والذي يهدف لزيادة الوعي وحماية الأطفال من أخطار الأفلام الإباحية، والذي نظَّمه الأمن العام وذلك بمشاركة الشرطة الدولية «الإنتربول» ومكتب الأمم المتحدة المعني بالجرائم المنظمة، وبرعاية رجل الأمن الأول صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف ولي العهد؛ عن خطر يُهدِّد الطفولة العربية، فالاستغلال الجنسي للأطفال من خلال شبكة الإنترنت أصبحت قضية الساعة، والتي برزت على السطح الدولي في ظل الإحصائيات التي كشفت عن تحميل وتداول الأفلام الإباحية، وإدمان بعض الأطفال عليها، في الوقت الذي أعلنت فيه هيئة الاتصالات وتقنية المعلومات عن حجب أكثر من 3 ملايين و500 ألف رابط إباحي خلال الفترة من 2010 وحتى 2015، بينها نحو نصف مليون رابط إباحي يستهدف الأطفال، واستطاعت حجب نحو مليونين ونصف مليون رابط إباحي خلال عام 2015م، وتمكنت من حجب أكثر من 200 ألف رابط بالتنسيق مع بعض مواقع التواصل الاجتماعي، وأنها تتلقَّى في اليوم الواحد أكثر من ألفي بلاغ لحظر مواقع إباحية، وهذا يُؤكِّد على دور المملكة المتميِّز في حماية الأطفال بشكلٍ خاص، وحمايتهم من استغلالهم والإتجار بهم بأي شكلٍ من الأشكال، وحماية حقوق الإنسان.
إن واقع الأفلام الإباحية والتحرش الجنسي بالأطفال عبر الإنترنت يعتبر أحد الأسلحة التي تتربَّص بأبناء الوطن الغالي، والذي يستدعي تكاتف الجهات المعنية لحماية الطفل وهي البيت والمدرسة والإعلام، فهذا المثلث يجب أن يعي دوره ورسالته في إيجاد حلول عاجلة ومجدية، ويجب الإشادة هنا بدور الأمن العام بتخصيصه الرقم (989) لبلاغات التحرش الجنسي عبر الإنترنت، والبلاغ عن المقاطع الإباحية بالإضافة لتطبيق (كلنا أمن) عبر الهواتف الذكية، والذي يُسهِّل عملية الإبلاغ عن كل من يقوم بتحميل الأفلام أو تداولها.
أبناؤنا أمانة من الله في أعناقنا، وهم بحاجة للرعاية والمتابعة، وتخصيص وقت كافٍ لهم لقراءة ما بين السطور، وعقد صداقة معهم تتسم بالصراحة والمناقشة ومكاشفة الأخطاء، ولكن بحب يجعلهم يقتربون منّا متى ما شعروا بالخوف مهما كان مصدر الخوف حتى نستطيع أن نكون دائمًا قريبين من مكامن أخطارهم.
Nabd
App Store Play Store Huawei Store
X