أجمع مختصون وخبراء بحضور أكثر من 500 مشارك، في أولى جلسات ملتقى الاستثمار في المياه بالرياض، أمس، على أن خصخصة قطاع المياه ودخول القطاع الخاص إليه سيزيد من التنافس، وسيدفع بالمستثمرين نحو تقديم خدمات أفضل للمواطنين والمقيمين بالمملكة، حيث شدَّد وكيل وزارة البيئة والمياه والزراعة للتخطيط والتطوير، المهندس منصور المشيطي، على أن الهدف الأساسي تقديم الجودة العالية للمستفيدين وكافة التسهيلات اللازمة، لجذب رأس المال للاستثمار في المياه، وقال: ستكون لدينا شركات متعددة الإنتاج بقطاع المياه، وشركات توزيع على مستوى إقليمي.
كما كشف محافظ هيئة تنظيم الكهرباء والإنتاج المزدوج، الدكتور عبدالله الشهري، أن الهيئة وجهات أخرى منها مؤسسة تحلية المياه وأرامكو تقوم حالياً بإعداد دراسة خطة طويلة المدى تمتد من 2015 حتى 2040، هي على وشك الانتهاء، مشيراً إلى وجود صعوبات تواجه القائمين على الدراسة.
وقال الرئيس التنفيذي لشركة المياه الوطنية، الدكتور عبدالرحمن آل إبراهيم: نحتاج إلى إدارة متكاملة للمياه في السعودية من الإنتاج والنقل والتوزيع وجمع الصرف الصحي ومعالجته ونقل وتوزيع المياه المعالجة، وأضاف: قطاع المياه يحتاج إلى بناء نموذج ناجح لشراكة استثمارية مع القطاع الخاص، لتطوير العمليات وتقديم خدمات أفضل للعملاء.
من جانبه، أكد محافظ مؤسسة تحلية المياه المالحة، المهندس علي الحازمي، أن هناك فرصة كبيرة للاستثمار في المياه، وقال: تبيِّن الإحصائيات أن أكثر من 51% من مناطق المملكة تعتمد على مياه البحر المحلاة، وكشف عن أن قرابة 62% من المياه المستخدمة في المملكة هي من محطات التحلية.