كشفت تحقيقات «المدينة» الميدانيَّة عن سوق سوداء ضخمة، ومتشعبة لبيع الإجازات المرضيَّة، الممهورة بأختام مزوَّرة لمستشفيات الحكومة، والقطاع الخاص. وتمتدُّ الخيوط السريَّة لعالم تزوير الإجازات من مواقع الإنترنت، إلى أضابير بعض المؤسَّسات الصحيَّة، والأزقَّة الضيِّقة، وجنبات الشوارع، حيث يقف السماسرة في مواقع يحدِّدونها بدقَّة لتسليم الزبون الإجازة التي يطلبها، واستلام الثمن «150 ريالاً»، بعيدًا عن أعين الرقيب. وفيما خاض محرر «المدينة» الخفيّ التجربة لنهايتها، أكَّد المتحدِّث الرسميّ لوزارة الصحَّة مشعل الربيعان لـ«المدينة» رصد الوزارة لـ150 موقعًا وحسابًا على الإنترنت لتزوير الإجازات المرضيَّة، تمَّ الرفع بهم إلى الجهات الأمنيَّة لاتِّخاذ الإجراءات القانونيَّة بحقهم.


النفيعي: السجن سنة والغرامة 100 ألف عقوبة تزوير التقارير الطبية
مستشار قانوني: تقديم تقرير مزور يجيز فسخ العقد دون تعويض
عقوبات التزوير رسمياً تبدأ بالإنذار وتنتهي بالفصل