Logo
صحيفة يومية تصدر عن مؤسسة المدينة للصحافة والنشر
عبدالله فراج الشريف

وأن تقولوا على الله ما لا تعلمون

A A
قلنا في مقالنا يوم السبت 4/3/1438هـ أن من يخوضون في الدين بلا علم، يتوهَّمون أشياء يتناقلونها، يظنون فيها تعارضًا بين الأدلة الشرعيَّة، إنّما أوتوا من حيث قلة للعلم، ومنها أيضًا لصاحب «شيء من النص اليقيني والنص الظني»، يتقوَّل على علم الحديث، فيقول: وهناك حديث آخر يقولون إنَّه صحيح، ويبنون عليه حكم الردة، وفحواه: من بدَّل دينه فاقتلوه»، وهو قول جهل، فالحديث صحيح، والقرآن الكريم يشهد لصحته، ويشير لما ورد فيه من عقوبة، ففي سورة التوبة: (وَلَقَدْ قَالُوا كَلِمَةَ الكُفْرِ وَكَفَرُوا بَعْدَ إسْلامِهِمْ وَهَمُّوا بِمَا لَمْ يَنَالُوا وَمَا نَقَمُوا إلاَّ أَنْ أَغْنَاهُمُ اللهُ وَرَسُولُهُ مِن فَضْلِهِ فَإن يَتُوبُوا يَكُ خَيْرًا لَّهُمْ وَإن يَتَوَلَّوْا يُعَذِّبْهُمُ اللهُ عَذَابًا أَلِيمًا فِى الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ)، ومن يراجع تفسير الآية الكريمة سيجد أنَّها نزلت في منافقين أظهروا الإسلام، وأسرّوا الكفر، وظهرت منهم أقوال تدل على كفرهم، وتهددهم الرسول -صلى الله عليه وسلم- بما جاء في الآية من عذاب أليم في الدنيا، إمَّا بالقتل، وإمَّا بعاجل خزي لهم فيها، ويعذبهم الله في الآخرة، والآيات كثيرة في الردة نصًّا، فالله يقول: (إنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا بَعْدَ إيمَانِهِمْ ثُمَّ ازْدَادُوا كُفْرًا لَّن تُقْبَلَ تَوْبَتُهُمْ وَأُوْلَئِكَ هُمُ الضَّالُّونَ)، وقوله: (وَلا يَزَالُونَ يُقَاتِلُونَكُمْ حَتَّى يَرُدُّوكُمْ عَن دِينِكُمْ إنِ اسْتَطَاعُوا وَمَن يَرْتَدِدْ مِنكُمْ عَن دِينِهِ فَيَمُتْ وَهُوَ كَافِرٌ فَأُوْلَئِكَ حَبِطَتْ أَعْمَالُهُمْ فِى الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ وَأُوْلَئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ)، والمرتد الذي يحبط عمله في الدنيا هو -ولا شك- من لا يتوب ويقتل لردته، والآيات الناهية عن قول كلمة الكفر كثيرة تحذِّر منها، ويحذِّر منها سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم، من فعل ردة يسري بين الناس، فيقول: (ويلكم أو ويحكم لا ترجعوا بعدي كفارًا يضرب بعضكم رقاب بعض)، وحديث الردة لن تجد أحدًا من أهل العلم قال بتعارض بينه وبين قول الله عز وجل: (لا إكْرَاهَ فِى الدِّينِ قَد تَّبَيَّنَ الرُّشْدُ مِنَ الغَيِّ فَمَن يَكْفُرْ بِالطَّاغُوتِ وَيُؤْمِنْ بِاللهِ فَقَدِ اسْتَمْسَكَ بِالْعُرْوَةِ الوُثْقَى لا انفِصَامَ لَهَا وَاللهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ)، وذاك في الابتداء قبل الدخول في الإسلام، لا يكره أحد في الدخول فيه، فقد كان في بني النضير من أبناء الأنصار أمهاتهم من يهود، وقد تهودوا، وأجلوا مع اليهود لتمسكهم بيهوديتهم، ولم يكرهوا للدخول في الإسلام، ولا يعرف في الإسلام أن أحدًا أكره على الدخول فيه قسرًا، بل أحكام الإسلام تأبى ذلك، فالمكره لا إيمان له، حتى وإن أظهر الإسلام، فالإيمان فعل قلبي لا يصح أبدًا الإجبار عليه ظاهرًا، ولكن ليس معنى هذا أن يترك الضالون من الخلق يتلاعبون به، هو مؤمن إن رأى في الإيمان نفعًا دنيويًّا له، وهو على غير دين الإسلام إن كان ذلك، لأنه له أنفع، ولا تعارض بين حد الردة وبين حديث الذبح كما يقولون، فذاك تهديد لمن استحق التهديد، وليس إجباره على الإسلام، ولا تعارض بين الردة وعدم الإكراه على الدخول في الإسلام، أبدًا، وإنما يؤتى القائلون على الله بلا علم من حيث جهلهم بعلوم الدين والإسلام لا يطلعون عليها ولا يتعلمونها ويقولون على الله ما لا يعلمون.

Nabd
App Store Play Store Huawei Store
X