لم تسقط حلب بمفردها بل سقطت معها كل سوريا واحة الأمويين ومنارة العلم والازدهار في بلاد الشام. وصل فضل علمائها وعطاؤهم إلى أرجاء العالم الإسلامي. وبعد أن اُبتليت بحكم استبدادي فاشي لا يراعي أي قيم إنسانية رفض الاحتكام للعقل والمنطق واختار سياسة الأرض المحروقة هذا ما فعله بسوريا وأهلها وآثارها ومعالمها التاريخية . قتل ما يقارب المليون وهجّر ما يزيد على عشرة ملايين من الشعب السوري. استعان بإيران التي تخطط منذ زمن بعيد لتطويق العالم العربي وتدمير مقومات أي قُطر من الخارطة العربية لكي يفسح لها المجال للسيطرة والهيمنة على المنطقة بكاملها متذرعة بالتخلص من إسرائيل حسب زعمها ولنصرة آل البيت تحت ولاية الفقيه. وبجانب إيران استدعى بشار الأسد «بوتين» الروسي ليمنحه ما أراد في سوريا من قواعد عسكرية وميزات استراتيجية على ضفاف البحر المتوسط مقابل حمايته والسماح له بتدمير سوريا وأهلها. اجتمع الثلاثي (إيران وروسيا ونظام الأسد) في غياب أي تدخل إنساني من دول العالم بما في ذلك الدول العربية التي تقف معظمها متفرجة لا حول لها ولا قوة للتدخل لإنقاذ حلب وأهلها من السقوط في قبضة النظام السوري وأعوانه. والذي حصل وما زال يحصل يعبر بجلاء عن وهن أصاب الأمة العربية في مقتل وأصاب نظامها الذي لم يواكب المستجدات على الساحتين المحلية والدولية وأصبحت الجامعة العربية مجرد هيكل بلا روح لانعدام الإرادة العربية وتعطُّل كل فعل إيجابي يفترض أن تقوم به. وقد تكلل فشل الجامعة والنظام العربي بكامله في ضياع فلسطين والعراق وسوريا ولا أحد يعلم من سيلحق بالركب بعد أن أصبح القرار بيد الآخرين يُديرون الصراع في المنطقة كما تمليه عليهم مصالحهم. وفي خضم المشهد الأليم بقيت دول مجلس التعاون الخليجي متماسكة بتركيزها على مشاريعها التنموية واستيعاب متطلبات شعوبها .

وبعد أن أصبح التآكل والتهاوي للعواصم العربية واحدة تلو أخرى فلا بد من يقظة شاملة لمواطني مجلس التعاون حتى لا يتسلل الأعداء الذين يحرصون على أن تتكرر مشاهد الموصل وحلب وغيرها في أماكن أخرى ، ويروا العرب وقد أصابهم ما أصاب أهل الأندلس العرب من الانهيار الذي طُويت معه صفحة تواجد لمدة ثمانية قرون.!

لقد وقعت سوريا وغيرها بين فكي النظام العالمي الذي تهيمن عليه أمريكا وحلفاؤها ورأس حربته -الصهيونية العالمية - في فلسطين الذي لم يكن العالم العربي في يومٍ من الأيام جزءًا فاعلًا فيه وبين طموحات إيران الصفوية المتدثرة برداء الطائفية واللعب على وتر سُني وشيعي لاختراق صفوف الأمة الإسلامية وإفساد أي تقارب بينها من أجل تحقيق استراتيجية الهيمنة والانتقام من العالم العربي. وخلاصة القول إنه في غياب سلاح ردع عربي يهاب منه الأعداء وانسحاب أمريكا كحليف ضامن للأمن والاستقرار في المنطقة وانحياز روسيا لصالح الأسد فإن النظام العربي انكشف بالكامل ولم يعد له أثر في الوقت الراهن.

إن استمرار إدارة الشؤون السياسية على منوال الأمر الواقع سيجر لمزيدٍ من الانهيارات ما لم يتدارك القادة ذلك والخروج بخطة فاعلة للتصدي للمد الصفوي الذي يتباهى بانتصاره في سقوط حلب ، ويزيد من تعنت الحوثيين في اليمن بعدم التوصل لحل سياسي يعيد سُلطة الحكومة الشرعية على اليمن..