صادف وصولي إلى أمريكا هذا العام في نوفمبر انتهاء عيد الهالويين أو « القديسين « لكن ظلت الزينة في مداخل الفنادق وأمام المنازل وفي الأسواق وعلى الطرقات كما هي، لم تتم إزالتها بعد انتهاء المناسبة في 21 أكتوبر، كذلك بدأت الاستعدادات هناك لمناسبتي الكريسماس ورأس السنة الميلادية بنصب الأشجار في الميادين والأسواق والفنادق بأحجام مختلفة أي قبل شهرين تقريباً من المناسبة، ولأنها تستهلك جهداً ومالاً لكنها بتلك الأشكال والألوان والأضواء تضفي لون البهجة والفرح على المدينة وقاطنيها وزائريها، لذلك - ربما - توضع قبل المناسبة بزمن وتترك بعد المناسبة حتى تقترب مناسبة أخرى يتم الاستعداد لها قبل وقتها بزمن وتترك مظاهرها كما هي آمنة من العبث والإزالة.

هذا ما فكرت فيه وأنا أشاهد تلك المظاهر الجمالية في أمريكا في المدن والطرقات والولايات التي نزلت فيها أو مررت بها، لست مهتمة بالمناسبة الدينية فهي لا تخصني، ما يخصني هو مناسباتنا الدينية التي نبذل فيها الجهد والمال حتى آخر لحظة قبل صلاة العيد والجميع يركض لينهي استعداداته، وبعد انتهاء العيد تعمل الأيدي بسرعة لإزالة كل مظاهر البهجة التي أجهدت في تنسيقها، خصوصاً بعد أن أصبحت لدينا مظاهر احتفالية بشهر رمضان الكريم وعيد الفطر، ربما مالت النفوس إلى البهجة فابتكرنا أشكالاً ونقوشاً إسلامية على الأقمشة والمفارش والوسائد، فوانيس، شموع، أطباق، وأكواب، أدوات كثيرة اشتغلت عليها المصانع الصينية الرديئة، تندفع الأسر لاقتنائها، لتصنع البهجة والفرح داخل الأسرة، لكن قبل أن يمضي الشهر معظم تلك المقتنيات مصيرها العطب ، وتلقى في صندوق النفايات تلوث البيئة، وتهدر اقتصاد الأسرة.

بعد عيد الفطر تجد كل أسرة لديها فائض كبير من المأكولات والحلويات بمختلف أنواعها مصيرها أيضاً كمصير الزينة الصينية المضروبة، جهد ومال ينفقان لفرح مؤقت لا يزيد عن بضعة أيام، حتى الزينة مسؤولية الأمانات والبلديات لا تزيد عن مد عقود من الأضواء في الشوارع الرئيسية والميادين، قبل العيد بأيام ثم تطفأ أو تزال لا أعرف لأنها لا تلفت الأنظار بالدهشة والانبهار كما نشاهد في الاحتفالات الدينية، والمناسبات العامة التي تحرص عليها المجتمعات الغربية وبعض الدول العربية.

تلك المظاهر الاحتفالية لها أكثر من مدلول ومردود ثقافي واجتماعي بعيداً عن تقديس المناسبة بالنسبة لهم، كذلك للاحتفال بعيدي الفطر والأضحى قدسية خاصة في نفوسنا نحن المسلمين حتى لو اتخذت صلاة العيدين أهم مظهر من مظاهر الاحتفال إلا انها تستكمل بمظاهر أخرى كالاجتماع على الافطار والزيارات للتهنئة وتقديم بعض أنواع الأطعمة والحلوى بحسب عادات وثقافة كل مجتمع، لكن المظاهر الاحتفالية أينما توجه البصر خارج المنزل هي التي تسلب قلوب الصغار والشباب خصوصاً الذين يعيشون أو عاشوا فترات زمنية طويلة في تلك المجتمعات ومارسوا بعض العادات كتوزيع أو جمع الحلوى وتزيين المنزل بالقرع « اليقطين « المزين أو اصطحاب الصغار واللف على بيوت الجيران بأزياء تنكرية، يأخذهم الحنين إلى مظاهر الاحتفال فقط، لأن الاحتفالات بمظاهرها وتغيير نمط الحياة ورتابتها والبهجة والفرح كل هذا يدعونا إلى تغيير نمطية احتفالاتنا ليس تشبها بالغرب بل بما يتوافق مع طبيعتنا وبيئتنا وقيمنا الدينية والاجتماعية.

للأسف بدلاً من التفكر في تلك المظاهر والاستفادة من التقدم والتطور الذي وصلت إليه استعداداتهم لاستقبال مناسباتهم والتفنن والابتكار في جعل المناسبة بهجة عامة وفرحة تمتد إقامتها بينهم، ننشغل بالجدل حول التهنئة بالعام الميلادي، والتحريم الذي أصبح ينتشر من خلال وسائل التواصل الاجتماعي، فيشعر المرء بتوتر وارتباك وهو يواجه كل يوم عدداً كبيراً من المسيح، ماذا يفعل؟ هل يتجاهل مناسبتهم ويصمت عندما يلتقي بهم، أم يهنئهم كما بادروا بتهنئته في مناسباته الدينية؟

بعض العاملين والعاملات في المنازل ينتمون إلى الديانة المسيحية، التي تصفف الشعر في الصالون الذي أذهب إليه، مدربة الرياضة في مركز اللياقة، الممرضة في العيادة ، في المستشفى، كل أولئك يقدمون لنا خدمات إنسانية حتى لو أخذوا مقابلاً مادياً إلا أن لمساتهم الانسانية وابتساماتهم وربتة حانية من أيديهم بعد الانتهاء من تقديم خدماتهم، هي هذه المعاني الإنسانية التلقائية التي تستحق المشاركة ولو بالتهنئة في مناسبة سنوية مهمة بالنسبة لهم .