لأوَّل مرَّة، وعند مفترق طرق «تاريخي» -حقًّا لا مجازًا- فإنَّ مصير النظام الدولي كلّه يتقرر هنا، في الشرق الأوسط.

نتائج ما يجري في سوريا واليمن والعراق وليبيا، ستقرر إلى حدٍّ بعيدٍ الصورة النهائيَّة للمنطقة، وللعالم أيضًا.

لن تنجو إيران ولا تركيا من تأثيرات الصراع الدائر تحت عناوين مضللة، ظاهرها طائفي أو مذهبي، وباطنها جيوإستراتيجي بامتياز.

قلب العالم العربي هو مسرح عمليَّات إعادة هيكلة النظام الدولي، لكن العالم العربي ذاته، لم يبدِ استيعابًا دقيقًا بعد، لجوهر ما يجري فوق أرضه، ولا يبدي حتى الآن تفاعلاً يرتقي إلى مستوى الأحداث. فلا تصوَّر عربيّ حتى الآن لمستقبل المنطقة، ولا مشروع عربي حقيقي للأمن، كل ما نراه هو ردود أفعال عربيَّة غير منسقة، على مبادرات دوليَّة أو إقليميَّة، تنتظمها رؤية، ويُحرِّكها هدف، لا يتَّسق بالضرورة مع المصالح الإستراتيجيَّة العربيَّة العُليا.

أصل المشكلة -في ظنِّي- أنَّه لم تجرِ عمليَّة معمقة، لتعريف الخطر من وجهة نظر عربيَّة، ولا لتحديد مصادر ومستويات التهديد، ولا لتقرير احتياجات ومتطلبات التصدِّي لتلك التهديدات. لم يهتم أحد بشرح طبيعة التهديد الإيراني للأمن في الخليج، لأن معظم من قاموا بمهمَّة الشرح ركَّزوا على البُعد الطائفي والمذهبي للتهديدات الإيرانيَّة، ناسين أو متناسين، أنَّ التهديدات الفارسيَّة للمنطقة تسبق ظهور الإسلام ذاته، وأن طبيعة التهديدات هي إستراتيجيَّة/ قوميَّة، وأنَّ المذهب والطائفة ليسا سوى غطاء كاذب، لسياسات تستهدف السيطرة على الإقليم، وليس تغيير مذهبه أو طائفته.

الإصرار على تسويق الخطر الإيراني باعتباره «طائفيًّا» وحسب، يقود في النهاية، إلى بناء انحيازات طائفيَّة لا قوميَّة في الإقليم، كما نرى الآن في العراق، وفي مناطق من سوريا واليمن، وهذا الإصرار ذاته يُسهِّل مهمَّة طهران في شق الصف العربي، وقد يمنحها بعض المقبوليَّة باعتبارها مرجعًا دينيًّا لمناطق عربيَّة يسكنها مواطنون من الشيعة.

تصويب عناوين الخطر، والتحديد الدقيق لمصادر ومستويات التهديدات التي تتعرَّض لها منطقة الخليج بصفةٍ خاصَّةٍ، هو المفتاح لإعادة بناء نظام متماسك ومتجانس ومتفاهم للأمن الإقليمي.

المشهد في المشرق العربي (سوريا ولبنان والعراق) لا يعكس الصورة النهائيَّة لما سيكون عليه الإقليم، فما نراه الآن هو مشهد انتقالي يعكس توازنات اللحظة، التي يمكن تغييرها، إذا ما استعاد النظام الإقليمي العربي الحد الأدنى من التماسك، أو حتى إذا قرر «بوعي» أن يكف عن حالة «الانفراط اللاإرادي».

النظام الدولي برمَّته يدخل غرفة تغيير الملابس، فيما تتهيأ خشبة المسرح لاستقبال أبطال جدد، في أدوار جديدة، بعالم متعدد الأقطاب.

حسابات النظام الدولي الجديد، تسمح للقوى المتوسطة أو الوسيطة ببعض أدوار.

من يحصلون على الأدوار المتوسطة في النظام الدولي المقبل، سيتصدرون المشهد الإقليمي لعقودٍ مقبلةٍ، فيما سيطول غياب مَن أخفقوا في انتزاع أدوار تليق بتاريخهم وبجغرافيتهم وبقدرتهم على التأثير في محيطهم.

الشعوب التي تتراجع قدرات وأدوار حكوماتها على الساحتين الدوليَّة والإقليميَّة، تتراجع فرصتها في الوظائف والتعليم والرعاية الصحيَّة والاجتماعيَّة، فالأدوار في العلاقات الدوليَّة، ليست للوجاهة، وإنما من أجل المصلحة الوطنيَّة العُليا لكل دولة.

المكان المستحق للعرب في نظام إقليمي يشغلون أكبر حيِّز فيه بالجغرافيا والسكان، لن ينالوه قبل تصويب البوصلة، وتصحيح الرؤية، وتحديد الهدف، بتعريف دقيق للخطر، وبتفاهم عميق حول مصادر ومستويات التهديد، وحول أنجع السبل لصد التهديدات ودفع المخاطر.

إيران خطر ماثل طول الوقت على منطقة الخليج، وهي لم تخفِ أطماعها فيه، لكن قدرة الخليج على تسويق هذا التصوّر الأمني ما تزال محدودة، بسبب إصرار البعض على توصيف الخطر بأنَّه شيعيٌّ يستهدف سنيًّا، وليس بكونه فارسيًّا يستهدف عربيًّا.

البعد القومي للصراع مع إيران، قد يسهم في تقويض وتفكيك إيران ذاتها، بينما يقودنا البُعد المذهبي إلى حال من الانفراط العربي على أقل تقدير.

بناء رؤية صحيحة ومتجانسة لنظام أمني إقليمي عربي تقتضي تصويب البوصلة، وتصحيح الهدف، وتعريف دقيق لمصدر الخطر وطبيعة التهديد.

عندما ننجز هذا كعرب سيكون لدينا نظام أمني إقليمي عربي قادر على حماية مصالح أعضائه، أمَّا بدون بناء تلك الرؤية، والتفاهم حول آليات تحقيقها، فلن يتجاوز دورنا كعرب، رفع الموائد أو حتى غسل الصحون.