طَرح صديق الفيس بوك محمد باحارث كلامًا يقُولُ أَنَّهُ حَقِيقِيٌّ ١٠٠٪ يتعلَق بِالمخلوقَاتِ الفَضَائِيَّةِ، أَكدْ فيه أَنَّهُ «فِي حَال قَامَت مَخْلوقات فَضائية بزيارة كوكب الأرْضِ فَإنَّ الشَّخْصَ الوَحيد المُخَوَّل في العَالَم بفتح العلاقات (الخَارِجُ أَرْضية) هُوَ رَئِيس الولايات المتحدة الأَمْريكيةَ والأَمينةَ العَامة للأمم المتحدة لشؤون الفَضاء الخارجي، وأَي شخص غيرهما يقوم بذلك يمكن أَنْ يسجن مدى الحياة.»؟!.

***

وَالحديث عن وجود كائنات فضائيَة لَيْس موْضوعاً جديدًا، وآخر ما رأيناه، وَاتَضح كذبه لاحقًا، طَبْقًا طَائِرًا يظْهر فِي ماليزيا. لَكنَّ دَعْوَى وجود أَطْباق طَائرة أَوْ مخلوقات فضائية لَم يقتصر عَلَى العامة بل كَان الرئيس الأَمْريكي السابق جِيمِي كَارْتر أَوَّل مسْؤول يتحدث عنْ أَنه لَمح شيئًا طائرًا لَمْ يتعرفْ عَلَى مَاهيَّته في سماء ولَاية جورْجيا عام ١٩٧٣، كما نقل عن المرشحة الرئاسِيةَ هِيلَارِي كلينتون أَنَّها ستكشف عَنْ مَوْضُوعِ الكَائنات الفَضائيةَ إذَا تَم انتخابها.

***

والواقع أَنَّه لَا الرَّئِيس كَارتر كشف عند توليه الرِّئاسةَ عَنْ أَسْرَار الكَائنات الفَضَائيةَ، ولَا السيدة كلينْتون أتيحتْ لَهَا الفرْصَة للكَشف عَنْ هَذهِ الأَسْرَار بعد هزيمتها من دونالد ترمب. لَكنْ هُنَاك منْ كشف لنا أَخيرا أَسْرارًا خطيرةً عَنْ الفضاءِ تتعدَّى تلك الَّتي كَشفها اللِّواء عبدالعاطي مخْترع «جِهَازُ الكفتة» عن أَسْرار علاج الأيدز. فقدْ أَكد وزير النقل العراقي (كَاظم فنجان) في مؤْتمر صحفي إن أَول مطَار في التأْريخِ أَنْشَأَهُ السُّومِرِيون، قَبْل خمسةِ آلَافِ عَامٍ قِ.م.، وَأنَّ مَرْكَبَات فَضائِية كَانَتْ تقْلعُ منْه بِاتجاه كَواكبَ أخْرى.

***

وَهكَذَا فَإذَا كَان بعضُ ربعنا يَحْتكِرُون الاِتصال بِالَجن وَالعفاريت بِحكم الخبْرةِ، فَلَا أَجد منْ لَه الحق فِي احْتكَارِ الحدِيث مَعَ الكَائنات الفَضائية غَيْر العراق الشقِيق ووزير النَّقْل العراقي( فنجان) لَا غيره.

#

نَافِذَةٌ:

أَوِّل مَرَّة أُفَهِّمُ لِمَاذَا يَقُولُ العَرَبُ: «زَوْبَعَةٌ فِي فِنْجَانٍ»؟!