الجولة السياحية في الرياض بدأت بالبجيري المنطقة التي تم تطويرها بجوار وادي حنيفة مع الحفاظ على المنازل التاريخية التي تم إعادة تعميرها بنفس النسق القديم وتم تجديد أحد المساجد القديمة بجوار منطقة المقاهي وبناء مسجد جميل أطلق عليه « محمد بن عبدالوهاب» ،والأماكن المخصصة للنزهة هناك تدخل البهجة والسرور على مرتاديها، حتى أسلوب السفلتة والرصف والإضاءة تذكرنا بالحي الديبلوماسي.

في اليوم التالي كانت الزيارة لمهرجان الجنادرية التي بدأت من المدخل الجنوبي بصحبة الأحفاد حيث استمتعوا بالفلكلور الإماراتي في الناحية اليمنى من المدخل وفي الجهة المقابلة أقيم مبنى نموذجي لهيئة السياحة والتراث الوطني وقد عرضت نماذج من المشاريع التي جرى تطويرها في عدد من المدن والمطبوعات التي وفرتها للتعريف بأماكن السياحة في المملكة. تلاها زيارة لشركة الطيران البريطانية وفيها نماذج للطائرات المقاتلة التي انضمت لمنظومة الدفاع الجوي وشملت طائرات التورنادو ويورو ماستر تايفون وطائرات هوك للتدريب مع شرح مفصل لمهام كل طائرة مقاتلة وخصائصها وما يميزها عن سواها. تلاها زيارة لجناح مصر الدولة التي استضافتها الجنادرية في مهرجانها هذا العام والتي تضمنت عروضاً فنية مختلفة وصوراً مجسدة لعدد من الأماكن التراثية المصرية الشهيرة ونماذج لصناعة السجاد المصري الذي أصبح يضاهي بعض صناعات السجاد العالمية، ثم انتقلنا إلى جناح منطقة عسير وجناح حائل وجناح منطقة مكة المكرمة ومشاهدة الفعاليات المصاحبة بهدف رسم صورة لدى الزوار بأسلوب يتواءم مع أهداف المهرجان وبما يظهر ماضي المنطقة العريق وحاضرها الزاهر ومستقبلها الواعد وقد لفت نظر الزوار معرض مكة المستقبل وبرنامج كيف تكون قدوة.

مبنى مصلحة الجمارك يستحق التوقف عنده حيث تم عرض الجهود التي تبذل لمنع تهريب كل أنواع المحظورات ودور رجال الجمارك والتقنية في مواجهتها وهناك العديد من الجهات الحكومية والأهلية التي عرضت ما لديها وأصبح لزاماً على المعنيين بالجنادرية التفكير الجدّي في جعل هذه القرية الكبرى التراثية تعمل على مدار العام بدلاً من أن تغلق أبوابها خلال أسبوعين فقط لتصبح متاحة للزوار. أما الرحلة البرية إلى الغاط فقد كانت ممتعة للغاية حيث أخضرّت بعض المواقع المحيطة بالغاط وتوافد عشاق البر لقضاء نزهتهم هناك وممارسة بعض أنواع الرياضة المحببة وختمت الزيارة بالاحتفال بتكريم الأستاذ الدكتور عبدالرحمن الشبيلي بقاعة الأمير سلطان بالرحمانية بمركز الأمير عبدالرحمن السديري بالغاط بحضور مدير عام مؤسسة عبدالرحمن السديري الخيرية الزميل الدكتور زياد السديري وأعضاء أحدية الشورى ورجال الغاط (للحديث بقية).