( الليبرالية ) أصبحت كلمة منبوذة بعد أن فقدت معناها. كانت الكلمة أو الصفة تعني الحرية بأوسع معانيها ولا تتعارض مع الإيمان بالأديان ولكنها أخذت في فقدان صفاتها بانتقالها من بلد لآخر ، بل من شخص للثاني .. وليس العرب الليبراليون وحدهم الذين يعانون من المعاني السيئة التي أخذت الليبرالية تحملها . ففي أميركا أصبحت الكلمة مرادفة للتطرف ويتهم صاحبها بأنه ( راديكالي ) أي متطرف ، وأصبح اليساريون الأميركيون يفضلون أن يوصفوا بأنهم ( تقدميون) عوضاً عن ما يعتبرونه شتماً لهم بالقول أنهم ليبراليون . وساهم الحزب الجمهوري في أميركا بالحملة ضد كلمة ( الليبرالية ) نظراً لأن منافسه الحزب الديموقراطي تبنى هذه الكلمة وأعلن تمسكه بمعانيها ، كما يراها ، ونصح مستشار للحزب الجمهوري قادة وأعضاء الحزب باستخدام كلمات ( ليبرالي - مريض - فاسد - خائن ) لتشوية أعضاء الحزب الديمقراطي .

المعاني التي ارتبطت بالليبرالية في بداياتها كانت الحرية الشخصية والأسواق الحرة ودولة بصلاحيات محدودة مقابل قطاع خاص كبير أي تحرير الاقتصاد والإنسان . إلا أن معانيها تعددت وتغيرت بــعــد ذلك ، ففي القرن التاسع عشر نشأ ( الحزب الليبرالي ) في بريطانيا وبعدها بفترة طويلة تبنى الرئيس الأميركي فرانكلين روزفلت ( من الحزب الديموقراطي ) الليبرالية في أميركا ولكن بحكومة كبيرة واسعة الصلاحيات ، بينما يمثل اليوم الحزب الديموقراطي الليبرالي في اليابان أفكاراً محافظة وقومية أما في روسيا فإن الحزب الديموقراطي الليبرالي يحمل أفكاراً فاشية . إلا أنه يبدو أن الحزب الليبرالي الحاكم في كندا ورئيسه جاستن ترودو ، يمثل مع قلة من أمثاله الليبرالية كما عرفت في بدايتها .

النظام العالمي القائم ارتبط بالليبرالية وأنشأ الأميركيون ، بمساعدة من البريطانيين ، نظاماً سعوا من خلاله الى نشر أفكارهم السياسية والاقتصادية والاجتماعية ، عبر مؤسسات دولية مثل صندوق النقد الدولي ، والبنك الدولي والأمم المتحدة والهيئات المتعددة المنبثقة عنها . ولا تكون الأفكار التي تبثها هذه المؤسسات بالضرورة ليبرالية ، إذ إن من يقفون خلف أنشطتها يستهدفون الهيمنة على العالم عبرها . مما لا يعني بالضرورة تحرير الإنسان والاقتصاد بمعناه الليبرالي .

ويسعى دونالد ترمب ، الرئيس الأميركي ، وجزء لا يستهان به ممن وصلوا معه الى واشنطن الى تغيير الأسس التى قام عليها النظام العالمي منذ ما بعد الحرب العالمية الثانية . مما يستدعي التساؤل عن إذا كان هناك تأثير ما سيصيب السياسة الأميركية تجاه الشرق الأوسط . فحكومة أوباما استهدفت تهديد وتفكيك النظام العربي القائم عبر دعم ما أطلقت عليه أجهزة الإعلام الأميركية والأوربية والعربية الليبرالية ( الربيع العربي ) ، كما أقدمت بدعم من أجهزة الإعلام هذه على إعادة تموضع إيران في الشرق الأوسط بمباركة دخولها النادي النووي خلال عشر سنوات من توقيع الاتفاق الذي تم فيما بين واشنطن وطهران ، وأدى استهداف إدارة أوباما للعرب الى إسقاط المنطقة في مرحلة فوضى دموية ، استفادت منها إيران وحركة الإخوان المسلمين . فهل ستنجح إدارة ترمب في وقف انهيار النظام العربي ، وإيقاف برنامج النظام العالمي الليبرالي القائم ؟