زار وفد من الكتّاب والمثقفين العرب المشاركين في فعاليات معرض الرياض الدولي للكتاب، مركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني.

واستمع الوفد لشرح موجز من الأمين العام لمركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني فيصل بن معمر، الذي أوضح أن تجربة الحوار في المملكة العربية السعودية تمتد جذورها إلى بدايات تأسيس المملكة العربية السعودية للحوار والنقاش الحر حول القضايا اليومية للمواطنين، وأن هذا الحوار استمر بشكل أو بآخر في مختلف العهود السعودية، وأن المركز جاء ليقدم الصيغة الموضوعية والمنهجية للحوار ليعتني به بشكل منظم، وليقوم بنشر ثقافته لدى مختلف شرائح المجتمع.

وأوضح أن المركز يسهم بفعالياته ونشاطاته في مساندة الجهود الأمنية والفكرية وتعزيز التلاحم المجتمعي، والمساهمة في تحقيق رؤية المملكة 2030 الهادفة إلى ترسيخ منهج الوسطية والتسامح.