السودان بلد شقيق وعزيز على قلب كل عربي، فيه رجال متشربون العروبة حتى النخاع. بلد تقف له احتراماً لحكومته وشعبه، ويكفي أنه البلد العربي الثاني بعد المملكة الذي قطع علاقاته مع حكومة الملالي والآيات الإرهابية في قم وطهران، وشارك في التحالف العربي ضد عميل إيران الحوثي والمجرم المخلوع علي صالح. السودان لديه أراضٍ خصبة ومياه نهر النيل ومراعٍ طبيعية إذا تم الاستثمار فيها عربياً فإن العائدات ستكون كبيرة.

ومن خلال القمة العربية ،والتي سوف تعقد في الأردن أواخر هذا الشهر ،يجب التركيز على ذلك وعلى الاقتصاد والتجارة البينية بين الدول العربية وتترك السياسة التي فرَّقتنا لعقود . فنحن لسنا بحاجة إلى الاستيراد من أي بلد في العالم ،ونخص هنا سلعة من أهم السلع ألا وهي سلعة «القمح»، وهي السلعة التي تعتمد عليها جميع شعوب العالم ، بل وتقوم عليها صناعات عديدة إلى بقية المنتجات الزراعية الأخرى، والتي تستهلك بشكل يومي. كما أن الاستثمار في الثروة الحيوانية من أبقار وجمال وماعز وغيرها سوف يجعلنا أيضاً نتوقف عن استيراد اللحوم من أية دولة في العالم، وكذلك الاستثمار في الثروة السمكية في السودان في نهر النيل ووضع مزارع للأسماك والربيان. الاستثمار الحقيقي في السودان مهم جداً بل وسوف يحقق عوائد مالية للسودان الشقيق ولعالمنا العربي وللمملكة بمئات المليارات من الدولارات، وهذا جزء من رؤية المملكة على المستوى القريب 2020 ،وأيضاً على المستوى البعيد (2030) انطلاقاً من هذه الرؤية الطموحة التي ترتكز على مبدأ اقتصادي يستند على «تنويع مصادر الدخل» وعدم الاعتماد على سلعة ناضبة «البترول» ، والتي تشكل جل ميزانيتنا. السودان يتمتع بحكومة مستقرة بعد انفصال جنوب السودان عنها بمباركة الدول الكبرى ودعمها لهذا الانفصال الذي أراح السودان وشكل عبئاً على من دعموه للانفصال عن السودان الأم! ولذلك علينا كعرب بشكل عام أن ندعم السودان وحكومته لكي تلتفت إلى التنمية للسودان وشعبها. السودان عانى الكثير وعلينا الوقوف معه من خلال الاستثمار فيه في ثلاث ثروات حيوية لبقاء الإنسان.. الثروة الزراعية، والثروة الحيوانية، والثروة السمكية والتي تعتمد على المياه والأراضي الصالحة للزراعة والمراعي ، والأيدي العاملة وجميعها متوفرة في السودان ولا تحتاج إلى بنى تحتية ، بل تحتاج إلى ضخ المليارات من الدولارات وإقامة مصانع عليها لكي نجني منها مع السودان الشقيق مئات المليارات لكي يتحسن وينتعش الاقتصاد العربي . خيراتنا يجب أن نستثمرها في بلداننا العربية لأنها الأحق بذلك من دول أجنبية .