أواصلُ الحديثَ عن العالِمات والفقيهات اللاتي درَّسن مفسِّرين ومحدِّثين وفقهاءَ ومؤرِّخين في المشرق العربي، منهنَّ:

• من شيخات الإمام ابن تيمية (661هـ -1263م/728هـ -1328م) أمُّ العرَب فاطمة بنت أبي القاسم بن عساكر، روَى عنها الحديث (ت:683هـ/1284م) وأمُّ أحمد، زينب بنت مكي بن علي بن كامِل الحرَّانية، يزدحم الطلبةُ عليها؛ لعلمها وصلاحها، روت المسند كله، روَى عنها الحديث، (ت:688هـ/1289م)، وأمُّ محمَّد زينب بنت أحمد بن عمر بن كامل، تفرَّدتْ وارْتحل إليها الطلبة، حدَّثت بمصر، والمدينة المنوَّرة، روَى عنها الحديث (ت:722هـ/1322م).

• ومن تلميذاته: فاطـمَةُ بِنتُ عَـبَّاسِ بن أَبي الفَتحِ بنِ مُحَمَّد البَغـدَادِيَّة، وكَانت مِن العَالِمات الفَاضِلاتِ، تَأمر بِالمَعـروفِ، وَتَنهى عَن المُنكر، وَتَقوم عَلَى الأَحمَدِيَّة (فرقة من المُبتدعَة) فِي مُؤَاخَاتِهم النِّسَاءَ وَالـمُردَان، وَتنـكِر أَحـوَالَهم وأحـوَال أَهـل الـبِدع وَغَيرِهِم، وَتَفعَلُ مِن ذَلِكَ مَا لَا يَقـدِرُ عَلَيـهِ الرِّجَالُ، وَكان ابن تيمية يُـثـنِي عَلَيـهَـا، وَيَصِفها بِالـفَـضِيلَة وَالعِلـمِ، وَيَذكُر عَنهَا أنَّها كَانَت تَستَحضِرُ كَثِيرًا مِنَ «المُغنِي»، أَو أَكـثَـرَه، وأَنَّـه كَان يَسـتَعِدّ لَهَا مِن كثـرَة مَسائلها، وَحُسنِ سـؤَالَاتـهَا، وَسُرعـة فَهمِها». (ابن كثير: البداية والنهاية: 18/140).

• ومن شيخات ابن القيم (ت:656هـ/1258م) من دمشق: ستُ الكتبةِ نعمة علي الطراح البغدادي (ت:604هـ/1208م)، وكريمة عبدالوهاب القرشيَّة (ت:641هـ/1243م)، ومن القاهرة: أمُّ عبدالكريم فاطمة سعد الأنصاري (ت:600هـ/1204م)، ومن الإسكندرية: خديجة أحمد محمد الأصبهاني (ت:623هـ/1226م)، ومن بغداد فرحة قراطاش العوني (ت:598هـ/1202م)، وعاتكة الحسن الهمذانيَّة (ت: 618هـ/1221م)، وأمُّ عبدالرحمن يحيى علي البغدادية (ت:623هـ/1226م)، وحفصة أحمد الأزجيَّة (ت: 641هـ/1243م)، وغيرهن من أصبهان، ونيسابور، وهمدان.

• من شيخات الحـافظ المـنذري (ت:656هـ/1258م) من مصر: صفاء العيش عبدالله الأشرفيَّة الخمريَّة (ت:627هـ/1230م)، وأم حسن غفيبـة بنت عـنان السعديـَّة (ت:635هـ/1238م)، وأمُّ فضل كريمـة بنت الحـق الشافعيَّة (ت:641هـ/1243م)، وأمُّ مفتوح بنت إبراهيم الشاميَّة المصريَّة (ت:625هـ/1228م)، وأمُّ أبي العباس عزيزة بنت عبدالملك القرشيَّة (ت:634هـ/1237م)، ومن الإسكندريَّة: أمُّ محمد خديجة بنت المفضل المقدسيَّة (ت:618هـ/1221م)، وخديجة بنت الحافظ أبي الطاهر السلفي (ت:623هـ/1226م)، ومن دمشق: نعمة بنت علي يحيى الطراح (ت:604هـ/1208م)، وكريمة عبدالوهاب علي الأسديَّة (ت:641هـ/1243م)، ومن بغداد: أمُّ الحياة فرحة قراطاش العوني (ت: 598هـ/1202م)، وعاتكة بنت الحافظ أبي العلاء الهمدانيَّة (ت:609هـ/1212م)، وأمُّ عبدالرحمن يحيى بن علي الهمذاني (ت:611هـ/1214م)، وحفصة أحمد البغداديَّة (ت:612هـ/1215م)، ولامعة أبي بكر المبارك البغدادي (613هـ/1216م)، وغيرهنَّ من أصبهان، ونيسابور، وهمدان.

• كريمة المروزية: كانت خبيرة في صحيح البخاري، وكان يحضر مجلسها العلمي بالمسجد الحرام بمكَّة عدد كبير من الرجال أمثال المؤرخ الخطيب البغدادي، كما سمِعَ من الفقيهة المحدِّثة طاهرة بنت أحمد بن يوسف التنوخيَّة (ت:436هـ/1045م).

• شهدة بنت الأبرة العالمة الكبيرة في الحديث التي درَّست علماء كبار كابن الجوزيَّة، وابن قدامة المقدسيّ.

• جليلة بنت علي بن الحسن الشجري، في القرن الخامس الهجري، كانَتْ مِمَّنْ رَحَلْنَ في طلب الحديث في العراق والشام، وسمع منها بعض كبار العلماء كالسمعاني.

• زينب بنت أحمد (740هـ/1339م)، كان من عادتها إعطاء الدروس في مسند أبي حنيفة، وأيضًا في شمائل الترمذي والطحاوي، وقد درس ابن خلدون عنها، وعن غيرها من النساء العالمات عند مروره بدمشق.. للحديث صلة.