رحبت مملكة الأردن بالعمليات العسكرية التي قامت بها الولايات المتحدة الأمريكية ضد المواقع التي انطلق منها الهجوم الكيميائي الذي استهدف مدينة خان شيخون بسوريا, مؤكدةً أن هذه الضربة رد فعل ضروري ومناسب على استمرار استهداف المدنيين بأسلحة الدمار الشامل وارتكاب جرائم ضد الانسانية. وقال الناطق الرسمي باسم الحكومة الأردنية محمد المومني في بيان صحفي اليوم إن هذا الفعل لا إنساني وشنيع الأمر الذي أثار ردود فعل دولية واسعة النطاق كان آخرها الضربة العسكرية الأمريكية للقاعدة العسكرية السورية التي انطلقت منها تلك الأسلحة الكيميائية. وجدد دعم الأردن لجميع الجهود الدولية ومن ضمنها التحالف الدولي ضد الإرهاب ولجهود منظمة حظر الأسلحة الكيمائية للتأكد من عدم تكرار استخدام مثل هذه الاسلحة التي أعلن سابقًا عن أن سوريا قد تخلصت منها تمامًا، وطالب المجتمع الدولي لبذل كل جهد ممكن من اجل وقف العنف ضد المدنيين السوريين. أشار المومني إلى أن التطورات الخطيرة تؤكد الحاجة لتكاتف المجتمع الدولي من أجل إيجاد حل سياسي للأزمة السورية ودعم الجهود لإنجاح مفاوضات جنيف ومشاورات استانه التي من شأنها وقف الأعمال اللاإنسانية التي ترتكب بحق الشعب السوري.