تحت رعاية خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز - حفظه الله - انطلقت أمس التصفيات النهائية للبنين في المسابقة المحلية على جائزة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز لحفظ القرآن الكريم وتلاوته وتفسيره للبنين والبنات التي تنظمها وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد، في دورتها التاسعة عشرة، وتستمر (5) أيام في مدينة الرياض، حيث تستمع لجنة تحكيم البنين إلى (25) متسابقًا خلال الفترتين الصباحية والمسائية، في حين بدأت وحدة التحكيم النسائية بالاستماع إلى (15) متسابقة في وقت سابق من مساء أمس الأول (الجمعة).

وتبث فعاليات المسابقة المحلية عبر البث المباشر على (الإنترنت) عبر الرابط: http://www.youtube.com/user/quraancontest،وذلك لنقل فعاليات الجائزة على مدار الساعة لكل أنحاء العالم. ويحصل الفائز بالمركز الأول في الفرع الأول للمسابقة مبلغ مائة ألف ريال، والفائز بالمركز الأول في الفرع الثاني ينال 70 ألف ريال، والفائز بالمركز الأول في الفرع الثالث 40 ألف ريال، في حين يحصل الفائز بالمركز الأول للفرع الرابع 28 ألف ريال، والفائز بالمركز الأول للفرع الخامس يحصل على مبلغ 20 ألف ريال.

وقال وزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد الشيخ صالح بن عبدالعزيز بن محمد آل الشيخ: «إنَّ الجائزة التي يتفضل بها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز كل عام على أبنائه وبناته في مناطق المملكة ومحافظاتها كافة قد أحرزت تقدمًا كبيرًا، وشاهدنا - ولله الحمد - مخرجات طيبة، ومستويات متميزة في الحفظ والأداء خلال دورات المسابقة الماضية».

وأضاف آل الشيخ: نحمد الله تعالى كثيرًا أن جعلنا نتنافس في دعم القرآن الكريم، وتكريم حملته بالجوائز السخية، وأن أنعم علينا بهذه الدولة المباركة التي تأخذ بمنهاجه وتحكم به، ولقد رفع الله تعالى هذه الأمة بالقرآن الكريم.

من جهة ثانية، نظمت الأمانة العامة لمسابقة القرآن الكريم المحلية والدولية دورة في تنمية علوم القرآن الكريم خلال يومي الجمعة والسبت 17-18 من شهر رجب 1438هـ، وذلك ضمن برامج المسابقة المحلية بهدف تشجيع البحث العلمي في علوم القرآن الكريم والقراءات، والإسهام في تحفيز حفظة كتاب الله تعالى نحو تدبره وتأمل آياته، كما تهدف الدورة إلى ربط المجتمع بكلام الله تعالى تدبرًا وتفسيرًا وتلاوة، سعيًا إلى التمسك بأحكامه والسير على منهاجه. ويقدم الدورة نخبة من المختصين في مجال الدراسات القرآنية وعلوم القراءات.